عارف النايض: التحركات العسكرية التركية في المنطقة تحكمها نظرة «عثمانية جديدة»

قال عارف النايض رئيس مجلس إدارة مؤسسة كلام للبحوث والإعلام، ورئيس مجلس أمناء مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة، إن “مبادرة القاهرة” التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي لحل الأزمة الليبية بُنيت على حوار مجتمعي ليبي، وعلى حوارات سابقة جرت مع الأطراف الليبية على مدى سنوات.

وأوضح “النايض” في حوار مع صحيفة اليوم السابع المصرية، أن “مبادرة القاهرة” مبادرة ليبية بامتياز، وتحظى بالدعم الشخصي من الرئيس عبد الفتاح السيسي والدولة المصرية بدبلوماسيتها المميزة.

وأكد النايض، أن إعلان معظم الدول دعمها الواضح للمبادرة خلال الأيام الماضية منذ إعلانها يبين بشكل واضح الجهود التي بُذلت لأجلها والاحترام الذي تحظى به مصر دوليًا.

وحول التدخلات التركية فى ليبيا، أوضح أن التحركات العسكرية التركية في المنطقة، من الصومال إلى قطر وسوريا، والعراق، والآن ليبيا، تحكمها نظرة “عثمانية جديدة” أحياها وأطّر لها منظرون سياسيون في أواخر التسعينيات من القرن الماضي، وليست وليدة اللحظة أو القرارات الوقتية.

ولفت إلى أن التدخلات التركية هى محاولات جادة وخطيرة لاختراق المنظومة الأمنية العربية، وتأسيس بؤر عسكرية تركية قوية في شكل قواعد جوية وبحرية وبرية دائمة، تكون بمثابة (الحصون العثمانية)و (الحاميات العثمانية) التي نشرها السلطان عبد الحميد في زمانه، للسيطرة على المنطقة بكاملها وإعادة الدولة العثمانية في ثوب جديد.

مقالات ذات صلة