الهجوم التركي شمالي العراق يتسبب في قتل المزيد من المدنيين

قُتل 3 مدنيين جدد، الجمعة، شمالي العراق، في ثالث أيام عملية “المخلب النمر” الجوية والبرية التي أطلقتها أنقرة ضد مقاتلي حزب العالم الكردستاني، ليصل عدد الضحايا من المدنيين إلى 5 أشخاص.

وأوضح مسؤولون محليون، أن حصيلة القتلى ارتفعت بعدما قتل، الخميس، راعي أغنام بمنطقة برادوست في أربيل، إضافة إلى العثور على جثة شخص قتل قبل يومين بالقصف في منطقة كاني ماسي بمحافظة دهوك، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وقال مسؤول في إقليم كردستان العراق، في وقت سابق، الجمعة، إن الطيران التركي قتل المدني في غارات جوية على الإقليم.

وبدأت فجر الأربعاء قوات برية تركية بالتوغل، داخل أراضي إقليم كردستان العراق بعمق أكثر من 10 كيلومترات، بالقرب من منطقة باطوفه الحدودية التابعة لبلدة زاخو في اقصى شمال محافظة دهوك.

وسبق التوغل البري التركي قصف جوي ومدفعي مكثف طال 8 قرى حدودية في منطقة حفتنين قرب الشريط الجبلي الفاصل بين العراق وتركيا، الأمر الذي تسبب في نزوح عائلات من القرى، وإلحاق خسائر مادية بحقول المزارعين في تلك القرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة