تركيا تتهم “إيريني” الأوروبية وفرنسا بالانحياز لـ”حفتر”

اتهمت تركيا المهمة الأوروبية لمراقبة حظر الأسلحة على ليبيا “إيريني” وكذلك فرنسا بالانحياز للقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر.

وادعى وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن مهمة “إيريني” الأوروبية غير متوازنة، لأن فرنسا ترسل أسلحة إلى الجنرال (القائد العام للجيش الليبي المشير) خليفة حفتر.

وأضاف أوغلو، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده أوغلو بالعاصمة التركية أنقرة، اليوم الجمعة، مع وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، أن روما تقود المهمة لأجل ليبيا، بنوايا حسنة بالتأكيد، لكن مشاركة فرنسا تعني أن العملية غير متوازنة، وذلك لأن فرنسا تدعم “حفتر” وترسل إليه الأسلحة، على حد زعمه.

من جهته، أعرب دي مايو بحسب وكالة أنباء “أكي” عن الاعتقاد بأن عملية إيريني يجب أن تكون متوازنة ولا يجب أن تحابي أي طرف، وقال إن هدفنا هو ضمان توفير الأصول الجوية والبحرية والأقمار الصناعية على وجه التحديد، لرصد جميع الحدود ومنع وصول الأسلحة.

ورأى دي مايو أن هذا العمل يتطلب أن تكون البعثة فاعلة بكامل طاقتها، لكن لا يزال الأمر على غير ذلك حتى الآن، لأن هناك دولاً أوروبية تقدم أصولها في هذه الأيام، آملا أن تساعد البعثة في وقف دخول الأسلحة واحترام الحصار المفروض من قبل الأمم المتحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة