زعيم المعارضة التركية: حزب أردوغان سيواجه موجة انشقاقات جماعية خلال أيام

أكد رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا، كمال كليتشدار أوغلو، أن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في تركيا، سيشهد موجة انشقاقات جماعية خلال الأيام المقبلة، لافتا إلى أن أزمات تركيا، وفي مقدمتها الاقتصاد، حلها الوحيد الديمقراطية.

وقال كليتشدار أوغلو، في مقابلة مع قناة «قرار تي في» التركية، ونقلها موقع “تركيا الآن” إن الانشقاقات داخل الحزب الحاكم في الفترة المقبلة ستكون جماعية، لإن التأييد الشعبي لحزب العدالة والتنمية تراجع بنسبة تتراوح من 30 أو 35 %.

وشدد زعيم المعارضة، أن هناك استياءً كبيرًا لدى قطاعات من الشعب كانت تدعم حزب العدالة والتنمية بسبب غياب بديل، متابعا: «لذلك أعتقد أن الحزب سيشهد موجات كبيرة من الانشقاقات، وأن السياسة في البلاد سيعاد تشكيلها».

وعن تأسيس حزبي «المستقبل» و«الديمقراطية والتقدم»، قال كمال أوغلو، إن تأسيس أحزاب سياسية جديدة هو أمر نابع من أخطاء الحزب الحاكم في السياسة؛ فمن عملوا في السياسة لفترة طويلة داخل ذلك الحزب، ودافعوا عن الشفافية والمحاسبة أمام الشعب، ودافعوا عن ضرورة الاعتماد على الكفاءات في إدارة الدولة، فمن الطبيعي انشقاقهم وتأسيسهم لأحزاب جديدة، في إشارة إلى رئيس الوزارء الأسبق أحمد داود أوغلو، ووزير الاقتصاد السابق علي باباجان.

وقال كليتشدار أوغلو مراهنًا على باباجان وداود أوغلو «إن تمكنوا من تقديم أنفسهم جيدًا، وسمحت لهم السلطات بذلك، ستختلف السياسة في تركيا، هذه هي قناعتي الشخصية».

وتابع زعيم الشعب: «المشكلة الأساسية في تركيا هي مشكلة ديمقراطية، فلا يمكن إصلاح الاقتصاد قبل إصلاح الديمقراطية، لم تعد بلادنا تستقبل استثمارات أجنبية منذ سنوات على الرغم من أننا ندفع فوائد لا تخطر على بال في سبيل ذلك».

وأضاف أن مشكلة حزب العدالة والتنمية الأولى هي عدم الشفافية، فهم لا يعلنون عن أى شيء ولا يشرحون أي قرار في البرلمان، وعلى الرغم من أننا نقدم مقترحات وأسئلة إلا أنهم لا يقدمون أي أجوبة.

مقالات ذات صلة