لائحة اتهامات أمريكية طويلة بالقتل والتعذيب وتعاطي المخدرات لشقيق أمير قطر

اتهمت دعوى قضائية، خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني، شقيق أمير قطر، بعدة تهم، من بينها ضرب سائقه حتى الموت، وإصدار أوامر لموظفيه بقتل أميركيين على الأراضي الأميركية، وتعاطي المخدرات.

وقد ذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أنها حصلت حصرياً على نسخة من الدعوى المدنية الفيدرالية التي تم رفعها في محكمة بولاية ماساتشوستس، يوم الثلاثاء الماضي، مشيرة إلى أنها ترسم صورة مثيرة للقلق لملياردير عربي مستهتر، قام بالعديد من التصرفات المزعجة.

وتزعم أوراق المحكمة، التي قدمها ستة من الموظفين الأميركيين السابقين لخالد بن حمد، أنه كان يحضر عدداً من حفلات المخدرات، ويوجد بها لعدة أيام بلا نوم، يقوم خلالها بأفعال مشينة، وأنه أمر اثنين من هؤلاء الموظفين الستة بقتل أميركيين على الأراضي الأميركية، مهدداً بتصفيتهم إن لم يمتثلوا لأوامره.

وقال أحد المدعين، وهو رامز طعمة، نجل آخر مدير أعمال لمايكل جاكسون، الذي يعمل في مجال العقارات، في الدعوى القضائية، إن الأمير القطري طلب منه تأجير مقر للسكن له في كاليفورنيا، ولكنه رفض فيما بعد دفع مستحقاته، وهدد بقتله، قائلاً «يمكنك الاتصال بوالدك وإخباره أنك ستدفن في صحراء».

وأشار طعمة (33 سنة) إلى أن خالد بن حمد اختطفه، ووضعه في السجن في الدوحة، لأيام، وحاول تلفيق إحدى الجرائم له، كما أوردت «ديلي ميل».

وقال مدعٍ آخر، يدعى تيري هوب (54 عاماً)، الذي كان يعمل ضمن فريق سباقات السيارات التابع لخالد بن حمد، المعروف باسم «سباق العنابي»، إن الملياردير أمره 4 مرات بين عامي 2010 و2012 بقتل منافسه في سباقات السيارات وزوجته.

وزعم هوب أنه أخبره أنه «سيعطيه أموالاً تكفيه لبقية حياته إذا قام بقتل الرجل وزوجته»، لكنه رفض القيام بذلك.

بالإضافة إلى ذلك، قال هوب إنه في عام 2016، أثناء عمله مع الشيخ خالد في الدوحة، خرج الأمير إلى الصحراء، وضرب سائقه حتى الموت أمامه.

وتابع في الدعوى التي قدمها: «كلما كان السائق يلتمس من الشيخ خالد أن يتركه، كلما ضربه بشكل أكثر عدوانية»، مشيراً إلى أنه رأى الجريمة من على بعد أمتار قليلة.

ولفت إلى أنه رأى خالد بن حمد أيضاً، وهو يضع مسدسه في فم السائق، ثم يضربه على مؤخرة رأسه، ليفارق الحياة في الحال.

ونقلت «ديلي ميل» أيضاً عن مزاعم أحد المدعين، وهو جندي مشاة البحرية الأميركية السابق ماثيو بيتارد (46 عاماً)، بأن «هذا الملياردير القطري أمره بقتل شخصين، وهدده في وقت لاحق بقتله بعد أن رفض».

واستأجر الشيخ خالد بيتارد في 2017 مديراً للأمن، وفي العام نفسه طلب منه قتل رجل وامرأة اعتبرهما تهديداً لسمعته الاجتماعية وأمنه الشخصي.

الوسوم

مقالات ذات صلة