عماري زايد: نرفض بشدة خطاب السيسي ونعتبره استمرارا في الحرب على ليبيا

قال محمد عماري زايد، وزير التعليم المكلف في «حكومة السراج»، القيادي في الجماعة الليبية المقاتلة، المدرجة على قوائم الإرهاب، إننا نرفض بشدة ما جاء في كلمة السيسي ونعتبره استمرارا في الحرب على الشعب الليبي والتدخل في شؤونه، وتهديدا خطيرا للأمن القومي الليبي ولشمال إفريقيا وانتهاكا صارخا للأعراف و المواثيق الدولية، على زعمه.

وزعم «زايد»، في منشور له عبر صفحته الشخصية بفيسوك، «نرفض بشكل قاطع ما تم إعلانه عن عزم مصر إنشاء وتجهيز ميلشيات وعصابات مسلحة لمحاربة الحكومة الشرعية في ليبيا، و نعتبره تهديدا للسلم الأهلي و الدولي، وتكرارا لأساليب التمرد الذي تم دحره عسكريا»، على ادعائه.

وواصل زعمه قائلا: «إن ليبيا دولة ذات سيادة لها حكومة شرعية هي حكومة الوفاق الوطني، ولن يكون لأي طرف أجنبي سلطة على شعبها ومواردها ومقدراتها، أو ينال من وحدتها واستقلالها»، حسب زعمه.

وأضاف مدعيا بقوله: «لا خطوط حمراء داخل حدودنا وأراضينا ونرفض أي محاولات لتقسيم الشعب الليبي والجغرافيا الليبية، ولنا كامل الحق في بسط سيادة الدولة على كل التراب الليبي وإنهاء حالة التمرد على السلطة الشرعية».

واختتم القيادي في الجماعة الليبية المقاتلة قوله: «إن علاقات ليبيا مع كل الدول تقوم على الندية والشراكة والاحترام المتبادل ونحن من نحدد مصلحة ليبيا وشعبها السياسية والاقتصادية والأمنية، ونرفض رفضا قاطعا كل محاولات الوصاية».

مقالات ذات صلة