المقري: أكاذيب “أفريكوم” حول الطيران الروسي في الشرق محاولة لترقيع موقف الناتو المنحاز لتركيا

وصف المحلل السياسي عبدالله المقري تصريحت قائد القيادة الأميركية لأفريقيا (أفريكوم) الجنرال ستيفن تاونسند حول إرسال روسيا طائرات حربية إلى الجيش الليبي بأنها ادعاءات قائد كاذبة.

وقال “المقري” ، في منشور له عبر موقع فيسبوك، أن السفراء الأمريكان بما فيهم سفيرهم في ليبيا المقيم على ضفاف البحيرة في تونس وكذلك قائد الأفريكوم يعتمدون الكذب والتزوير.

وأضاف أن قائد الأفريكوم ليس لديه عمل إلا إعادة نفس الأسطوانة المشروكة بأنه شوهدت طائرات روسية حديثة شرق البلاد الليبية أو شرق البلاد.

ولفت إلى أن هذه الروايات الكاذبة لم يتأخر عنها أمين عام منظمة الناتو العسكرية الذي عن خجل يحاول أن يرقع موقف الحزب المنحاز لتركيا التي وصفها بأنها شرطي الناتو في مواجهة الاتحاد السوفيتي سابقا خلال الحرب الباردة.

وتابع أن هؤلاء الموظفين الأمريكان يحاولون إعادة دور الإدارة الامريكية السابقة لعهد اوباما وهيلاري كلنتون، لكن الرئيس ترامب معلق نشاطهم خارج بوابات البيت الابيض ومحتقرهم وبالتالي يغردون خارج السرب.

واختتم بقوله، أن الرئيس ترامب عندما تحين له الفرصة سيتخلص من من الناتو الذي لم يعد له وظيفة ما دام دولة مثل تركيا خارج المنظومة الاوربية الاجتماعية تهين دولة أصيلة في القيم والعراقة في الحضارة والعصرية وحقوق الانسان.

مقالات ذات صلة