«بو زعكوك»: «التراب الليبي» مُحرم على «السيسي» ودعوته لتسليح القبائل «إشعال لحرب أهلية»

قال علي بوزعكوك عضو مجلس النواب المنشق، إن: “دعوة مصر لانعقاد الجامعة العربية باطلة، وفق لائحة الجامعة الداخلية، وبالتالي فالجامعة العربية تسير وفق أهواء مصر والإمارات، فمن حق كل عضو أن يناقش قضية بلاده، وعليه فليس من حق أي بلد أخر سوى ليبيا مناقشة قضيتها” على حد قوله.

أضاف “بوزعكوك” في مداخلة مع قناة “التناصح” – الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني – اليوم: “لا يجب أن نعطي المجال للدول الداعمة لحفتر أن تمنح كرسي حكومة الوفاق في الجامعة لحكومة عبد الله الثني، فلا يجب أن ننسحب من الجامعة” وفق تعبيره.

وتابع “بوزعكوك”: “دعوة السيسي لتسليح القبائل الليبية بمثابة إشعال لفتيل الحرب الأهلية داخل ليبيا، وكان من الأولى على مصر الانشغال بمفاوضاتها مع اثيوبيا بدلاً من حل مشاكل غيره من الدول، ومشكلته مع اثيوبيا وليست مع ليبيا” على حد قوله.

وواصل “بوزعكوك”: “حكومة الوفاق تمتلك الشرعية الدولية، ولها الحق دون غيرها في بسط سيادتها على كامل التراب الليبي، ومجلس الأمن يعترف بذلك، وحينما يقوم السيسي بوضع خطوط حمراء داخل بلادنا فنقول له إن التراب الليبي محرم عليه، وعدوان السيسي على ليبيا لن يمر مرور الكرام، ومحاولته لإنقاذ حفتر بعد هزيمته في الغرب الليبي لن يكون لها نتيجة على الإطلاق” على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة