أمغيب: هللوا للغزو التركي ورفضوا حديث «السيسي».. بأي عقل يفكرون؟

أبدى سعيد أمغيب، عضو مجلس النواب، استغرابه من الرفض المطلق من جانب مليشيات السراج وأبواق الإخوان لوقف إطلاق النار وإنهاء الحرب، مشيرا لرفضهم أيضا لما جاء في كلمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس السبت.

وقال أمغيب، في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “رفضوا المبادرة المطروحة لوقف الحرب وإطلاق النار، ثم رفضوا كل ما جاء في كلمة رئيس دولة مصر العربية الشقيقة التي حذرت تركيا من تجاوز خط وقف إطلاق النار المتفق عليه دولياً”.

وأضاف “لكنهم قبل ذلك رحبوا بالتدخل العسكري التركي ورحبوا بالمرتزقة التركمان عندما دخلوا بيوت الليبيين في طرابلس. بأي عقول يفكر هؤلاء وباي مكيال يكيلون؟”.

وتابع في منشور آخر “كل دول العالم من حقها الدفاع عن أمنها القومي وعمقها الاستراتيجي ومصر ليست استثناء، مصر تدعم البرلمان الشرعي المعترف به دولياً والجيش الليبي المكلف من هذا البرلمان بتفكيك المليشيات ونزع اسلحتها ومحاربة الإرهاب”.

وأشار إلى أن دولة مصر العربية الشقيقة بها أكثر من عشرة مليون مواطن مصري من أصول ليبية من حقهم حمل السلاح والدفاع عن أهلهم وقبائلهم في ليبيا والوقوف معهم في مواجهة الغزو التركي”.

وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس السبت، أن أي تدخل مباشر من مصر في ليبيا بات تتوفر له الشرعية الدولية، قائلا: “إن جاهزية القوات المصرية للقتال صارت أمرا ضروريا في ظل التحديات التي تهدد أمن مصر القومي”، كما حدد أن سرت والجفرة خطوط حمراء لمصر لن يسمح بتجاوزها.

مقالات ذات صلة