وزير خارجية تركيا: أرجو عودة مصر عن خطئها في ليبيا.. ولا دور لحفتر بإدارة البلاد

 

قال وزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو، إن الحل السياسي هو الأفضل للأزمة في ليبيا، بينما رأى أن المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني الليبي”، يجب ألا يكون دور في مستقبل البلاد، على حد قوله.

 

وزعم أوغلو، في مؤتمر صحفي مع وزير الثقافة والسياحة التركي محمد نوري أرصوي، السبت، أن المشير خليفة حفتر “لم يصغِ لنداءات التهدئة، بل على العكس زاد من عدوانه، لذلك مصيره الهزيمة”،على حد زعمه.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن أوغلو قوله إنه “كان أمام حفتر فرصة للتفاوض لكنه لم يستغلها، لذلك يجب ألا يكون لانقلابي مثله دور في مستقبل وإدارة ليبيا، على حد قوله.

وقال أوغلو إن إحلال السلام في ليبيا له “أهمية مصيرية لدول الجوار”، مُضيفا: “لا يمكن التغاضي عن أهمية السلام في ليبيا بالنسبة إلى مصر بسبب تردي علاقاتنا معها، موقف مصر وبعض الدول كان مخطئًا في ليبيا، وأرجو أن تعود هذه الدول عن خطأها ونساهم سويًا في نهضة ليبيا مجددًا”.

 

وفي وقت سابق، قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إن تجاوز مدينة سرت الليبية وقاعدة الجفرة الجوية الخاضعتين لسيطرة لقوات الجيش الوطني الليبي تعتبر بمثابة “خط أحمر”، داعيًا إلى وقف إطلاق النار عند هذا الخط، تمهيدًا للدخول في مفاوضات بين طرفي الأزمة.

وأكد السيسي أن أي تدخل مباشر لمصر في ليبيا باتت تتوفر له الشرعية الدولية،

 

وادعى وزير الخارجية التركي أن حكومة الوفاق الليبية، التي تدعمها أنقرة، باتت تتمتع بقوة أكبر على الأرض في الآونة الأخيرة، مُشيرًا إلى أن بلاده وروسيا أطلقتا مبادرات لوقف إطلاق النار والدخول في مفاوضات.

 

وذكر أوغلو أن تركيا رفضت الحديث عن تقسيم ليبيا، مُنوها أن “بعض الأطراف تتواجد في ليبيا بهدف السيطرة على موارد الطاقة، الأمر الذي عارضناه أيضًا”.

 

 

مقالات ذات صلة