أول رد من «الاتحاد الأوروبي» على تصريحات «السيسي»

أعرب الاتحاد الأوروبي عن عميق قلقه تجاه تصاعد التصريحات والتوتر وكذلك تدهور الوضع الأمني في ليبيا.

جاء ذلك في تصريحات، اليوم الاثنين، للمتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، تعليقاً على كلمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشأن الوضع الليبي.

وأكد بيتر ستانو، المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، في تصريحات له، أن الشعب في ليبيا لا يحتاج لمزيد من التوتر، قائلا: “على كافة الأطراف الدولية المؤثرة في الصراع الليبي العمل على نزع فتيل التوتر وليس تعميق الأزمة”، وفق كلامه.

وشدد على أن الاتحاد الأوروبي يرى أن الطريق الوحيدة المؤدية لحل الصراع في ليبيا تمر عبر التوصل إلى اتفاق حول وقف الأعمال العدائية بواسطة محادثات 5+5 العسكرية الليبية المشتركة التي ستؤدي بدورها لمفاوضات سياسية.

وتابع “يؤكد الأوروبيون أنهم لم ولن يعترفوا بأي مرجعية للحل في ليبيا خارج إطار الأمم المتحدة وعملية برلين”.

يذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد ألمح في كلمة له إلى إمكانية التدخل العسكري في ليبيا للدفاع عن الأمن القومي المصري، ما أثار ردود فعل متفاوتة من قبل طرفي الصراع في الجارة الغربية لمصر والأطراف الدولية والإقليمية الداعمة لكل منهما.

الوسوم

مقالات ذات صلة