إخوان تونس يهاجمون رئيسها بعدما رفض الانصياع لرؤيتهم حول ليبيا

هاجم رئيس مجلس شورى حركة النهضة الإخوانية التونسية عبد الكريم الهاروني، اليوم السبت، تصريحات الرئيس التونسي قيس سعيد المتعلقة بحكومة الوفاق غير في ليبيا برئاسة فايز السراج، معتبرًا أن موقف تونس ثابت في دعم الحكومة التي وصفها بـ”الشرعية” بعيدًا عن التدخل الأجنبي.

ودعا الهاروني، خلال ندوة صحفية بمناسبة انطلاق أشغال مجلس شورى الحركة في دورتها الـ40، نقلها تلفزيزن “نسمة”، إلى توحيد الموقف التونسي فيما يتعلق بالشأن الليبي على مستوى كافة مؤسسات الدولة وعلى رأسها رئاسة الجمهورية، قائلاً: ”على رئيس الجمهورية أن يقدم توضيحًا حول السياسة الخارجية لتونس باعتباره الممثل الأول لها”.

 

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد،  قذ قال إن الملف الليبي يشغل كل البلدان في المنطقة، وكل دول العالم أيضًا، موضحًا أن الحل يجب أن يكون “ليبيًا ليبيًا”، مُحذرًا من أن شبح تقسيم ليبيا بدأت تظهر ملامحه في الفترة الأخيرة.

 

وذكر في مقابلة له، عبر قناة “فرانس 24″، :“الشرعية الدولية التي نعترف بها على أنها المرجع، ليست شرعية أبدية، فهي شرعية دولية بناء على قرار من مجلس الأمن، ولكن يجب البحث عن شرعية أخرى، تنطلق من الداخل الليبي، تقوم على المشروعية الانتخابية”.

 

وتابع الرئيس التونسي: “كنت جمعت عدد من رؤساء القبائل وزعمائها، للنظر في إمكانية وضع تنظيم مؤقت للصورة العمومية، يكون مقدمة للانتخابات، وتمهيدًا لوضع دستور دائم لليبيا، وبعض الأطراف تدخلت كما هو الشأن في مثل هذه الحالات، وللأسف لم يقع التواصل في هذه الاجتماعات، ومازلت أصُر على أن الحل لا يمكن أن يكون إلا ليبيًا ليبيًا”.

 

 

مقالات ذات صلة