“فنوش”: ‏رضوخ المنطقة الغربية لمليشيات مصراتة شكل من أشكال العبودية

عبر المحلل السياسي عبدالحكيم فنوش، عن استنكاره لعدم تفكيك ميليشيا الردع، والمليشيات المصراتية، وإعطائهم مسؤولية تفكيك المليشيات الأخرى.

وتساءل “فنوش”، عبر سلسلة تغريدات على موقع تويتر، لماذا لم تفكك ‏مليشيا الردع وال ٣٠١ وتحملها مسؤولية تفكيك المليشيات الأخرى؟

وقال معبرا عن استغرابه: “كأننا لا نعرف الردع ولا نعرف سجونها، ولا نعرف ال ٣٠١، لكنهم الآن في حجر أمريكا، بعد أن تحصلوا على شهادة حسن سيرة وسلوك ممن يقتلع أعين السجناء.

وأضاف إن ‏رضوخ المنطقة الغربية لمجرمي مصراتة شكلا من أشكال العبودية، فهم يعرفون بأنهم يسيطرون الآن، وسيسيطرون على كل شيء.

وتابع إن تهديدات مليشيات مصراتة لم تتوقف يوما، لكن المنطقة الغربية أعجز من أن يقاوموا تلك المليشيات.

وأوضح أن كل انتهاكات المليشيات مباركة باسم الدولة المدنية المصراتية الأردوغانية السورية.

اختتم بقوله: ‏يفترض ممن يراد منه أن يفكك المليشيات أن لا يكون مليشياويا، وعنصريا وقبليا.

 

مقالات ذات صلة