أمغيب: «الفاغنر في حقل الشرارة» شماعة الإخوان الأخيرة لمغازلة أمريكا

أكد سعيد أمغيب، عضو مجلس النواب، أن ترديد ادعاء بوجود «الفاغنر» الروس في حقل الشرارة، ما هو إلا شماعة جماعة الإخوان المسلمين الأخيرة.

وقال أمغيب، في منشور له، بصفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “انسحب الجيش من طرابلس وتمركز عند الخط الذي تم الاتفاق عليه مع المجتمع الدولي، وسقطت بذلك شماعة الجيش يستهدف منازل المدنيين في طرابلس كما سقطت كل الشماعات التي كان يعلق عليها جماعة الإخوان المسلمين المسيطرين على حكومة فايز السراج أسباب خياناتهم المتكررة”.

وأضاف “اذاً يجب وقف إطلاق النار والرجوع إلى تنفيذ البنود التي تم الاتفاق عليها في مؤتمر برلين، تفكيك المليشيات ونزع أسلحتها، أهم هذه البنود وأصعبها على جماعة الإخوان المسلمين الضالة، مازق كبير وقعوا فيه ولسان حالهم يقول يا ليت الجيش مازال على مشارف طرابلس حتى تستمر الشماعات”.

وتابع “بحثوا عن شماعة جديدة أو سبب يمنحهم الاستمرار في القتال فاشترطوا انسحاب الجيش من سرت والجفرة بعد أن فشلوا هم وأردوغانهم في السيطرة عليهما، رفض الجيش ورفضت مصر وخرج الرئيس السيسي ليصفعهم مرة أخرى كما صفعهم في مصر”.

وأشار إلى أن العرب رحبوا مع المجتمع الدولي؛ حتى أمريكا، بكل ما جاء على لسان الرئيس السيسي، قائلا: “مأزق أكبر وقعوا فيه فكروا كثيراً فلم يجدوا إلا مغازلة وإثارة أمريكا من جديد لكن كيف؟، اسمعي يا أمريكا «الفاغنر» الروس في حقل الشرارة النفطي”.

واستطرد “كأنهم لا يعرفون أن أمريكا ليست بحاجة لكي تسمع منهم أو تصدق صبيهم مصطفى صنع الله عندما يؤكد ذلك؛ فأمريكا تعلم أكثر مما يعلمون هم عن أنفسهم، لكنها فرصة لتستخدمهم لفترة قصيرة أخرى كما استخدمتهم من قبل، وتستمر خياناتهم ويستمر نهب ثروات ومقدرات الوطن بسببهم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة