حركة النهضة تطالب الرئيس التونسي بتبني موقفها الداعم لحكومة السراج

جددت “حركة النهضة” التونسية اليوم الاثنين، دعمها لحكومة الوفاق الليبية، ودعت الرئيس التونسي قيس سعيد والحكومة برئاسة إلياس الفخفاخ إلى تبني موقفها الداعم لحكومة فائز السراج.

واعتبرت “حركة النهضة” الذراع السياسية لجماعة الإخوان، والتي تمثل الأغلبية داخل البرلمان التونسي، أن “الوفاق” هي الحكومة الشرعية الوحيدة في ليبيا، في تناقض تام وتحد واضح لموقف الرئيس التونسي قيس سعيد الذي شكك في شرعية الوفاق، ويمثل ذلك انتهاكا للدستور التونسي الذي يمنح صلاحية ضبط السياسة الخارجية للدولة لرئيس الجمهورية فقط.

وقال رئيس مجلس شورى “حركة النهضة” عبد الكريم الهاروني خلال ندوة صحفية، اليوم الاثنين، إن “حركة النهضة تدعم حكومة الوفاق باعتبارها تحوز على الشرعية الدولية، مضيفا أن مصالح الدولة التونسية في ليبيا كبيرة ومن غير الممكن المساس بها، وهو السبب الذي يجعلنا نساند الشرعية السلمية والحل الليبي الليبي” على حد ادعائه.

ويخالف الموقف الذي تتبناه “حركة النهضة” موقف الرئيس قيس سعيد المسؤول الوحيد على بلورة السياسة الخارجية لتونس، الذي أكد خلال زيارته الأخيرة لفرنسا أن شرعية حكومة الوفاق الليبية برئاسة فائز السراج “مؤقتة” و”قائمة على الشرعية الدولية”، وهو ما أثار غضب “الإخوان” في ليبيا وحتى في تونس.

ويغذّي اختلاف وجهات النظر بين “حركة النهضة” وزعيمها راشد الغنوشي من جهة والرئيس التونسي قيس سعيد من جهة أخرى بخصوص ليبيا، الصراع والخلافات بين الرجلين، وهذه الخلافات قائمة منذ فترة وتتمحور بالأساس حول معركة صلاحيات بين الرجلين ونفوذ بين أطراف الحكم في تونس، بحسب تقرير لقناة “العربية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة