«القايد»: قواتنا ستحظى بالدعم التركي في أي معركة قادمة

قال ناصر القايد، مدير ما يعرف بـ «إدارة الشئون المعنوية بالمنطقة الوسطى»، التابعة لـ«حكومة الوفاق» إن: “هناك تحشيداً كبيراً من قبل المرتزقة الروس على جبهة سرت، بعد أن سلم حفتر قيادة العمليات إليهم، بتمويل إماراتي، وجلب مرتزقة من السودان وتشاد وغيرهما، إلى جانب استجلاب مرتزقة سوريين، ويبدو أن هذه القوات تستعد لحرب قادمة، وتسعى لمحاصرة حكومة الوفاق اقتصادياً بالسيطرة على الحقول النفطية” على حد قوله.

أضاف “القايد” في مداخلة مع قناة “ليبيا الأحرار” – الذراع الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا – مساء أمس الأحد: أن “قوات الفاغنر صارت تعتمد على نفسها، بعدما اكتشفت أن الاعتماد على قوات الكرامة عائق كبير كما كان في جنوب طرابلس، وهذا أمر مقلق جداً، لكن نحن ندرس ونعد الخطط لمواجهة ذلك، وأهالي سرت والجفرة لا حول لهم ولا قوة، ولا يهمهم أن يحكمهم 17 فبراير أو الكرامة أو النظام السابق” على حد تعبيره.

وواصل مدير ما يعرف بـ «إدارة الشئون المعنوية بالمنطقة الوسطى»، التابعة لـ«حكومة الوفاق» قائلاً: “قواتنا جاهزة ومعنوياتها مرتفعة للمعركة، والكل يدرك أن هذه المعركة الحاسمة، وقد فرضت علينا ونحن لها، وقواتنا تستفيد بالدعم التركي في أي معركة ستخوضها بإذن الله” وفق قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة