«محلل تركي»: بلادنا لم تأت لتحتل ليبيا وإلا كانت أرسلت جيوشها بدلاً من الخبراء العسكريين والمعدات

 

قال فراس أوغلو المحلل السياسي التركي، إن: “الصراع في ليبيا انتقل من تحت الطاولة إلى فوقها، حتى من كان يدعم حفتر في الخفاء صار اليوم يتعامل في العلن، وحفتر لا يمتلك قوات نظامية، إنما مجموعات من الفاغنر، والأمر اختلف فالقضية صارت قضية تحرير ليبيا من المرتزقة الفاغنر وليست قضية صراع ليبي ليبي، وروسيا لا يمكنها أن تواجه العالم بالفاغنر، وستهزم سياسياً” على حد قوله.

أضاف “أوغلو” في حوار مع قناة “فبراير” – الذراع الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا – مساء أمس الأحد: “التواجد العسكري القوي في ليبيا فهو من نصيب الجارة مصر، وحينما قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أنه له شرعية الدخول في ليبيا كان قد نسق مع الروس في هذا الشأن، فلا يمكنه اللعب في الداخل الليبي إلا بتنسيق دولي” على حد زعمه.

وتابع “أوغلو”: “فرنسا تستغل القضية الليبية للضغط على حلف شمال الأطلسي لأنها تعاني من مشكلات معه، وبالتالي فالحل السياسي في ليبيا يحتاج إلى توافقات دولية وكسر حدة الجمود الحالي.. الحرب في ليبيا ستكون طويلة المدى وتحدياتها السياسية كبيرة، وسيناريوهات الصدام مع مصر أو الفاغنر الروس قائمة، وأعتقد أن الغرب الليبي به حقول نفطية يمكن الاستفادة منها اقتصادياً لحكومة الوفاق وأيضاً تحرير تلك المناطق” على حد قوله.

وواصل: “أتعجب ممن يقولون أن تركيا جاءت لتحتل ليبيا، وكأنها قد جاءت بجيوشها، إنما هي جاءت فقط بخبراء عسكريين ومعدات عسكرية، وتركيا ترغب في إيجاد محددات لوقف إطلاق نار دائم، والولايات المتحدة لن تستمر حتى النهاية في دعم تركيا، لكنها ستحرص في المقابل أن تكون الكفتين متوازنتين” على حد قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة