«الحويج»: ندعم الحل السياسي وفق مخرجات مؤتمر «برلين» و«إعلان القاهرة»

أكد وزير الخارجية في الحكومة الليبية، عبد الهادي الحويج، أن حكومته مع الحل السياسي في ليبيا، شريطة أن يتم ذلك وفق مخرجات مؤتمر برلين وإعلان القاهرة، مؤكدا ضرورة وقف العدوان التركي المباشر على ليبيا.

وأضاف الحويج، في مقابلة هاتفية مع “سكاي نيوز عربية”، أن حكومة رئيس الوزراء عبد الثني ترحب بكل الجهود العربية والدولية لوقف إطلاق النار في ليبيا والوصول إلى تسوية سياسية.

وأكد أن هذه التسوية السياسية يجب أن تقوم على أساس مخرجات مؤتمر برلين وإعلان القاهرة، بحيث يتم الوصول إلى حكومة وحدة وطنية تنزع السلاح الموجود خارج إطار شرعية الدولة، موضحا أن تركيا يجب أن تعود إلى مسالمة في فضائها العربي والمتوسط، بعد تحقيق التسوية السياسية.

ولفت الحويج، إلى أن حكومته مستعدة لكل الخيارات الأخرى، ولا سيما في حال تغول المليشات أكثر واتساع العدوان التركي، نافيا الاتهامات التي تروج لها مليشيات طرابلس ضد الجيش الوطني الليبي، الذي انطلق من أجل تحرير العاصمة طرابلس من قبضة المليشيات.

وأشار إلى إنه ناقش مع القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر ورئيس الحكومة الليبية، عبد الله الثني، ملف انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا، مضيفا أن الانتهاكات وقعت في المدن التي كانت تدعم خيار الشعب الليبي المطالب بنهاية عهد المليشيات والتدخلات الأجنبية، وخاصة في ترهونة التي اختطف 500 من أبنائها بسبب مواقفهم السياسية.

وأكد “أن الجيش لا يمكن أن يقوم بمثل هكذا انتهاكات، لأنه جيش نظامي واحترافي.. الاتهامات الموجهة إليه لا أساس لها من الصحة، والهدف منها تشويه سمعة الجيش”، لافتا إلى أن التنسيق بين الحكومة والجيش والبرلمان على أعلى مستوى من أجل وقف دائم لإطلاق النار والوصول إلى تسوية سياسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة