«المقري»: الموقع الاستراتيجي يعطي القوات المسلحة أولوية في إعادة الأوراق والتمسك برحيل العدو التركي 

أكد المحلل السياسي، عبد الله ميلاد المقري، أن “القوات المسلحة العربية الليبية فقدت للأسف مواقع مهمة كانت تقترب منها لتحقيق النصر، ومثلت هذه المواقع بعدا استراتيجيا وحاضنة للقوات المسلحة، أعتقد من الصعوبة تعويضها”.

واعتبر «المقري»، في منشور له، بحسابه الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أنه “هذا بفعل عدة عوامل أهمها قوة العدو الجوية والبحرية، ودخول أسلحة متطورة ميدان المعركة، والضخ الإعلامي التشكيكي، بالاضافة إلى نقص الذخيرة وصعوبة الإمداد وتعرضه لقطاع الطرق والجواسيس والعملاء، وبالتالي أمام ما حدث احتفظت القوات المسلحة الى حد ما من قدرتها على الانتقال إلى خطوط أكثر أمانا”.

وتابع؛ “وهي تسيطر الآن على الموقع الاستراتيجي الذي يؤهلها بالتمسك بأهم مورد يطور من قدراتها، ويعطيها الأولوية في عملية إعادة الأوراق بما فيها التمسك برحيل العدو التركي ومرتزقته، ويحرم الخصم العدو من المناورة التي فقدها وغير قادر أن يدير العملية الأمنية في المناطق القريبة من طرابلس التي تفقد الان متطلبات العاصمة ومركز الدولة ويتطلب مزيدا من التماسك الشعبي لاستهداف العدو ضمن هذا الموقف الأوروبي الذي تقوده فرنسا”.

وختم «المقري»، موضحًا أن “الموقف العربي الذي تقوده مصر في التصدي للعدو التركي الذي أمامه مغادرة الأراضي الليبية أو الحرب ضمن دخول أطراف هي أعلنت عن موقفها بكل وضوح”.

الوسوم

مقالات ذات صلة