«محكمة بريطانية»: الليبي المتهم بتنفيذ اعتداء ريدينج صرخ «الله أكبر» قبل عملية الطعن

أكدت محكمة بريطانية أن الليبي خيري سعدالله، البالغ من العمر 25 عاما، والمتهم بقتل ثلاثة أشخاص في متنزه في مدينة ريدينج بإنجلترا، صاح «الله أكبر» قبل لحظات من الهجوم.

وقالت صحيفة «التلجراف» البريطانية، في تقرير لها، رصدته وترجمته «الساعة 24»: “خيري سعد الله، الذي كان يعيش في بلدة بيركشاير بإنجلترا، متهم بثلاث تهم بالقتل، وثلاث تهم بالشروع في القتل”.

وقد ظهر سعدالله في محكمة قضاة ويستمينستر البريطانية، عبر رابط فيديو من محكمة قضاة كوفنتري. وكان سعدالله يرتدي بدلة سجن رمادية ويرتدي كمامة للوجه، وتحدث فقط لتأكيد اسمه وعنوانه، ولم يقدم التماسا للمحكمة.

وتابعت الصحيفة “سعد الله، الذي انتقل إلى المملكة المتحدة كلاجئ في عام 2012، هاجم ضحاياه في منتزه فوربيري بمدينة ريدينج في 20 يونيو دون سابق إنذار أو استفزاز”.

وقال جان نيوبولد، المدعي العام: “في وقت وقوع الحادث، سمع المدعى عليه وهو يصرخ بكلمات الله أكبر”.

وأضاف نيوبولد للمحكمة “قبل الساعة السابعة مساءً، سعد الله استهدف مجموعة من سبعة أشخاص كانوا جالسين على العشب، وطعن أربعة منهم، قبل التوجه إلى مجموعة من خمسة أشخاص كانوا على مقربة، حيث طعن شخصا في ظهره وشخصا في وجهه”.

وشاهد ضابط شرطة، كان خارج الخدمة الهجوم، واتصل بخدمة الطوارئ، والأصدقاء الثلاثة الذين قتلوا هم جيمس فورلونغ، البالغ من العمر 36 عامًا، وديفيد ويلز، 49 عامًا، وجو ريتشي بينيت، 39 عامًا، بينما تعرض فورلونج، والذي كان يعمل مدرسا للتاريخ، وريتشي بينيت، وهو مواطن أمريكي، لطعنة في الرقبة، بينما طعن ويلز في ظهره وتم الإعلان عن وفاتهم جميعًا في مكان الحادث.

كما اتهم سعد الله بمحاولة قتل صديقهم ستيفن يونغ، وكذلك باتريك إدواردز ونيشيت نيسودان، الذين كانوا يجلسون على مقربة منهم، واحتاج يونغ إلى 28 غرزة من أجل معالجة جرح “جاد وعميق” في جبهته، بينما طعن إدواردز في ظهره، وأصيب نيسودان بجروح في خده ويده. وقد خرجوا جميعا من المستشفى منذ ذلك الحين.

واستُجوب سعد الله بموجب المادة 41 من قانون الإرهاب لعام 2000، قبل توجيه التهم إليه يوم السبت الماضي، وأخبرت كبيرة القضاة إيما أربوثنوت سعدالله، أنه تم إحالة القضية إلى محكمة التاج البريطاني، وأنه سيمثل أمام المحكمة الجنائية المركزية في إنجلترا وويلز، (أولد بيلي)، يوم الأربعاء المقبل، على الأرجح عبر رابط الفيديو.

الوسوم

مقالات ذات صلة