«المياه السوداء».. ‏كارثة بيئية جديدة تهدد شواطئ ⁧‫«تاجوراء‬⁩» 

أكد شهود عيان بمنطقة ⁧‫تاجوراء‬⁩ بوقوع ‏كارثة بيئية خطيرة، في ظل انتشار الأمراض وخاصة جائحة ‫فيروس كورونا‬⁩. 

وأفاد شهود العيان، أن الإهمال تسبب في اختلاط المياه السوداء وهي مياه الصرف الصحي‬⁩ بمياه البحر، بعد أن وصلت المياه السوداء إلى منتجع القلعة‬⁩ ⁧‫بجزيرة إسبان‬⁩ بمنطقة ⁧‫تاجوراء‬⁩ بالعاصمة طرابلس‬⁩.

جدير بالذكر أن اختلاط مياه الآبار السوداء الملوثة بمخزون المياه الجوفية في مناطق مثل تاجوراء وسوق الجمعة، يعتبر من الكوارث والظواهر البيئية الخطيرة في طرابلس. 

 فمن من المعروف أن البنية التحتية في طرابلس متهالكة، وكل البناء العشوائي الجديد غير مرتبط بشبكة الصرف الصحي المنتهية صلاحيتها، ويتم استعمال الآبار السوداء لتصريف المجاري.

كما أن بعض مياه الآبار السوداء تمتصها الأرض والبعض قام بحفر حفر عميقة للتصريف و البعض الآخر استغل نضوب المياه الجوفية في بعض الآبار وقام بربط أنابيب الصرف الصحي بهذه الآبار مما تسبب في مشكلة كبيرة و اختلاط مياه الآبار السوداء بمياه الشرب.

وأيضا سائقي شاحنات الصرف الصحي يقومون بتصريف الفضلات الصلبة بشكل عشوائي في الوديان والجبال والبحر مما يسبب أضرارا جسيمة للبيئة و الصحة العامة.

الوسوم

مقالات ذات صلة