أنقرة تتهم فرنسا بمحاولة تعزيز الوجود الروسي في ليبيا

اتّهمت أنقرة، اليوم الثلاثاء باريس بأنها تسعى لتعزيز الوجود الروسي في ليبيا، في خضمّ تصاعد التوتر بين البلدين المرتبط بالأزمة الليبية.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو خلال مؤتمر صحافي في أنقرة «من جهة، يعتبر حلف الأطلسي روسيا بمثابة تهديد. لكن من جهة أخرى، تسعى فرنسا العضو في الحلف، إلى تعزيز وجود روسيا في ليبيا»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

اتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تركيا اليوم الإثنين بأنها تتحمل مسؤولية تاريخية وإجرامية في النزاع الليبي، بوصفها بلدا يدعي أنه عضو في حلف شمال الأطلسي.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ببرلين: “نحتاج في هذه المرحلة إلى توضيح لا غنى عنه للسياسة التركية في ليبيا، والتي هي مرفوضة بالنسبة إلينا”، وفق ما أوردته وكالة فرانس برس.

وأكد ماكرون أنه يأخذ على أنقرة أنها زادت من وجودها العسكري في ليبيا واستوردت مجددا وفي شكل كبير مقاتلين جهاديين (مرتزقة) من سوريا.

ونقل الرئيس الفرنسي تأكيد نظيره الروسي فلاديمير بوتين على عدم التدخل العسكري الروسي في ليبيا، مشددا في المقابل على أن تركيا تهدد أمن أصدقاء باريس كتونس ومصر وأفريقيا وأوروبا.

مقالات ذات صلة