رئيس الوزراء القطري الأسبق: وسائل الإعلام العربية أصبحت أبواقا تحارب الإسلام وتناصر «إسرائيل» 

اعتبر رئيس الوزراء القطري الأسبق، حمد بن جاسم آل ثاني، أن حال الإعلام العربي في الوقت الحالي “يرثى له”، واصفًا الحكومات بأنها “تجيّش جيوش الذباب الإلكتروني” بهدف “تزوير الواقع”

وزعم «بن جاسم» الذي شغل سابقًا أيضًا منصب وزير الخارجية القطري، في سلسلة تغريدات نشرها أمس الثلاثاء، عبر حسابه على في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن “حال أغلب الإعلام العربي المسموع والمقروء والمرئي يرثى لها! فجمهوره يدرك التردي الذي آل إليه، ويستطيع أن يفند ويدحض ما يبثه هذا الإعلام، لأنه يدرك أن الإعلام في معظم الدول العربية ينطق بما تفرضه الحكومة، وبما تمليه من توجهات حيال الأحداث في العالم العربي وفي العالم كله”، على حد قوله.

وادعى رئيس الوزراء القطري الأسبق، أن “الحال هبط إلى ما دون مستوى القاع، فأخذت الحكومات تجيّش جيوش الذباب الإلكتروني، وتطلق لها العنان، لتغرد بكل كذب ومنكر وتزوير للواقع. أقول ذلك وأنا أتألم لوضع الإعلام العربي الذي لا يخلو من الشرفاء”، بحسب تعبيره.

وواصل «بن جاسم»  مزاعمه قائلًا: ” تحت طائلة إرهاب الحكومات والقوانين التعسفية، قيّدت الحرية المسؤولة للإعلام التي تبتغي الإصلاح والتطوير دون فوضى، وأصبحت وسائل الإعلام العربية أبواقا تحارب الإسلام، وتناصر إسرائيل وهي تصادر الأراضي الفلسطينية وترفض تطبيق قرارات الشرعية الدولية”، بحسب ادعائه.

وختم موضحًا أنه “لا يغدو لتلك الشرعية أي أهمية، وكثير من العرب الذين يفترض أنهم من أصحاب الحق يناصرون الطرف المعتدي. وفي ظل هذا الوضع، لا يلوح في الأفق أي بادرة لسلام جدّي، لأن إسرائيل لا ترى أن هناك داعيا لمثل هذا السلام، وأن العرب ((في المخلاة))!”.

الوسوم

مقالات ذات صلة