شهود عيان: رصدنا مرور 19 شاحنة تركية ومنظومات محملة على منصات باتجاه «الوطية»

أكد شهود عيان في مدينة صبراته لـ«الساعة 24» أنه تم رصد حوالي 19 شاحنة ومنظومات محملة على منصات ومصفح «تركيب» لقوة تركية محملة بأعداد من العسكريين مرت من مدينة صبراتة بإتجاه الغرب وتحديدا باتجاه قاعدة الوطية.

وأفاد شهود العيان، أن تم مساء أمس الثلاثاء 30 يونيو، رصد “الجنود الأتراك وهو يقومون بإخراج أجهزتهم النقالة من نوافذ الشاحنات لالتقاط الصور”.

وكان الجيش الوطني الليبي قد أكد أن تركيا تعمل على تجهيز قاعدة الوطية لاستخدامها عسكريا، وذلك وفق “العربية الحدث”. 

ومن جانبه كان الجيش الليبي قد أعلن الدفع بتعزيزات عسكرية إضافية إلى محاور مدينة سرت، وذلك لمساندة الوحدات العسكرية المتواجدة هناك، تحسبا لهجوم محتمل قد تشنه قوات «الوفاق» المدعومة تركيا  لانتزاع السيطرة على هذه المدينة.

من جانبه كان رامي عبدالرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أكد لـ”سكاي نيوز عربية”، أن بعض المرتزقة الذين عادوا من ليبيا إلى سوريا “في إجازة”، أوضحوا أن هناك “عملية عسكرية جاهزة” بقيادة تركيا، لمحاولة التقدم نحو سرت، مؤكدين أن أنقرة تسعى للسيطرة على المواقع النفطية في ليبيا.

وأضاف: “قالوا (المرتزقة الذين عادوا) إن الهدف هو أن تسيطر تركيا على مواقع النفط في ليبيا، وبعدها تتوقف العمليات العسكرية، وأكدوا أن وعودا قدمت لهم بالحصول على مكافآت مالية إذا تمكنوا من السيطرة على تلك المناطق، خاصة سرت”.

وعن أعداد المرتزقة وطريقة نقلهم من سوريا إلى ليبيا، أوضح عبد الرحمن أن عدد المرتزقة في ليبيا، فاق الـ15 ألفا من حملة الجنسية السورية.

مقالات ذات صلة