“لسنا جمهورية موز”.. أردوغان يدعو البرلمان التركي  لإغلاق وسائل التواصل الاجتماعي

حضر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اجتماع رؤساء المحافظات الموسعة لحزب العدالة والتنمية عن طريق الفيديو كونفرانس، وألقى كلمة في المؤتمر.

 

وفى تقرير لموقع  BBC التركية ،  ترجمته “الساعة24″، ذكر أردوغان في الخطاب رسائل وسائل التواصل الاجتماعي إلى ابنته إسراء البيرق وصهره، وزير الخزانة والمالية في البلاد بيرات البيرق، والتي تناولت الإساءه لطفلهما حديث الولادة.

وقال إردوغان: “في الليلة الماضية ولد حفيدي الثامن حمزة صالح، وشارك بيرات فرحة ولادة طفله برسالة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وقد علق عشرات الآلاف من الناس تحت هذه الرسالة، بعض الرسائل حاول أصحابها أن يفسد هذا المناخ الجميل بالشتائم التي أظهرت الشر بداخلهم، وبدأ فريق إنفاذ القانون على الفور في تحديد هويتهم والتصرف معهم.

وقالت إسراء البيرق أن المتهم بتوجيه الإهانة رهن الاحتجاز،  فيما شدد أردوغان، بعد رد فعله على هذه التعليقات، على أن السبب في ذلك هو استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وأنه سيخطو خطوة سريعة لـ “الإزالة الكاملة” لهذه المنصات.

وأضاف إردوغان: “لقد تعرضنا لهجمات مماثلة في مناسبات مختلفة من قبل، إن الاتجاه غير المنضبط لهذه الوسائط له دور في زيادة مثل هذا السلوك اللاأخلاقي، هل تفهموا ما يعنيه أن تكون ضد وسائل التواصل الاجتماعي مثل يوتيوب وتويتير ونيتفليكس؟ الغاية هي القضاء على هذا السلوك اللاأخلاقي، هذه ليست أخلاق، لا نريد أن نختبر هذه التطورات”.

وقال أردوغان :”هذا النوع من وسائل التواصل الاجتماعي لا يناسب هذا البلد، ما نحتاج  التركيز عليه هو كيف تتحول وسائل الإعلام وقنوات التواصل الاجتماعي إلى أداة لمثل هذا التعفن، لا بد من ضبطها، هذا النوع من الإعلام لا يناسب هذه الأمة، نريد أن نعرض الأمر على برلماننا في أقرب وقت ممكن، وأن يتم إزالة هذه المنصات أوالسيطرة على محتواها بالكامل، و أن الشركات العالمية تتحمل جميع المسؤوليات القانونية والمالية من خلال ممثليهم في تركيا، إذا أصروا على محاولتهم تجنب ذلك”.

ودعا أردوغان إلى معالجة القضية بسرعة في الجمعية الوطنية التركية الكبرى، وإعداد اللائحة قبل انتهاء الفترة التشريعية، مضيفا: “إن مسؤوليتنا تجاه أمتنا تتطلب إنشاء وتشغيل الآليات اللازمة في هذا الاتجاه. لا يمكننا قبول البقاء على اتصال مع وسائل التواصل الاجتماعي، نحن نعمل على تنظيم شامل في هذا الصدد، عند اكتمال الترتيبات القانونية، سننخرط في جميع الاتجاهات، بما في ذلك العقوبات القضائية والمالية، مع وضع حواجز أمام الوصول إلى هذه المواقع، تركيا ليست جمهورية موز، لهذا أدعو من هنا، برلماننا ومجموعتنا الحزبية إلى إعداد اللوائح ذات الصلة، وتنفيذها بسرعة، وأتمنى أن يتم التعامل مع هذه المسألة قبل انتهاء الفترة التشريعية”.

 

 

مقالات ذات صلة