تركيا: على فرنسا الاعتذار عن اعتراضها سفننا البحرية في المتوسط

طلبت تركيا، اليوم الخميس، من فرنسا اعتذارا رسميا بعد واقعة السفن الحربية بين البلدين في البحر المتوسط، التي أحدثت فتنة كبرى داخل خلف الناتو.

في تصريحات من برلين، نقلتها وكالة «رويترز»، طلب وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اعتذارا من فرنسا بعد حادثة السفن الحربية بين البلدين، التي دفعت باريس لطلب تحقيق ضمن حلف شمال الأطلسي لم يحسم أمره.

وقال أوغلو، إن بلاده تتوقع من فرنسا أن تعتذر بعد الواقعة التي حدثت بين سفن حربية تركية وفرنسية في البحر المتوسط.

وكانت وزارة الدفاع الفرنسية، قد علقت، مشاركتها في العمليات البحرية لحلف شمال الأطلسي في البحر الأبيض المتوسط، اليوم الخميس، بعد مواجهة مع سفن حربية تركية، ووسط تصاعد التوترات داخل الحلف العسكري بشأن الصراع في ليبيا.

واتهمت فرنسا، السفن الحربية التركية بالسلوك العدائي بعد أن حاولت سفنها تفتيش سفينة في يونيو كانت تشتبه في أنها تنتهك حظر بيع السلاح الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، مؤكدة أن فرقاطة تابعة لها تلقت ثلاث تحذيرات بواسطة رادار الاستهداف البحري التركي، عندما حاولت الاقتراب من سفينة مدنية ترفع علم تنزانيا يشتبه في ضلوعها في تهريب الأسلحة وتصحبها سفن تركية.

مقالات ذات صلة