قنونو: «قواتنا البطلة» أجبرت دولا كبرى على تغيير موقفها والرضوخ

زعم المتحدث باسم مليشيات السراج محمد قنونو، أن عناصرهم أجبرت دولا كبرى على تغيير مواقفها، وفرضت عليها الرضوخ لإرادة الشعب الليبي، على حد قوله.

وقال قنونو في بيان، نشرته غرفة عمليات ما يسمى بـ«بركان الغضب»: “قواتنا «البطلة» قدمت خلال 14 شهرا «ملاحم بطولية» أجبرت دولا كبرى على تغيير مواقفها، وفرضت عليها الرضوخ لإرادة الشعب الليبي، الرافض لعودة عسكرة الدولة وحكم الفرد”، بحسب تعبيره.

وأضاف “«قواتنا» واجهت خلال تلك المدة «عدوا» لخليط من «المليشيات الإرهابية وعصابات المرتزقة»، إضافة إلى دعم بالسلاح والمال والطيران الأجنبي، وقفت وراءه أكثر من 7 دول”، وفقا لوصفه.

وتابع “انتقلنا من مرحلة الدفاع إلى الهجوم ومواصلة «معارك التحرير»، ومستمرون حتى بسط السيطرة على كامل التراب الليبي، و«تحرير» مقدراته من «عبث المفسدين»، أما الخطوط الحمراء فقد رسمها شهداؤنا بدمهم”، بحسب تعبيره.

وأدعى أنهم مستمرون في بناء ما وصفها بـ«المؤسسة العسكرية» وفق أسس سليمة بالتعاون مع الدول الحليفة والصديقة، مشددا على أن من وصفهم بـ«الأبطال» سيكونون أساسا لبسط الأمن وتأمين «المناطق المحررة»، وفرض هيبة الدولة لاستئناف عجلة البناء والتنمية وإصلاح ما أفسده «المخربون».

مقالات ذات صلة