«أوغلو»: لعبنا أدوارًا مهمة في إقناع إدارة السراج بالتوقيع على وقف إطلاق النار

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن بلادنا تأمل العمل مع ألمانيا وفرنسا طالما أننا لا ندعم الانقلابيين في ليبيا لجلبها إلى الاستقرار والسلام.

وأكد مولود جاويش أوغلو، في مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني في العاصمة برلين، نقلته صحيفة حرييت التركية، إن الحل السياسي للأزمة الليبية هو الوحيد للأزمة، زاعما:” رغم كل جهودنا لكن رأينا حفتر رفض التوقيع على قرار وقف إطلاق النار وفعل ذلك أيضا في “برلين”، ولعبنا أدوارًا مهمة جدًا في إقناع إدارة السراج”، على قوله.

وأضاف أوغلو:” نود العمل مع ألمانيا ومع دول أخرى تشمل فرنسا، طالما أننا لا ندعم الانقلابيين في ليبيا- على حد قوله-  كما نحتاج أيضًا إلى فهم مخاوف الناتو جيدًا، وعلينا أن نجلب ليبيا إلى الاستقرار والسلام لتحقيق ذلك”.

وادعى أن “حفتر” خسر الفرصة في “برلين وموسكو” وفي الميدان أيضا، وسنواصل مساهمتنا في ليبيا، وقد وقع السراج بتشجعينا على قرار وقف إطلاق النار، وأظهر موقفًا بناءً، وأنا على يقين من أنه سيتم عرض موقف بناء في مسار 5 + 5.

من جهته، شدد وزير الخارجية الألمانية، هايكو ماس، على تنفيذ قرار حظر توريد السلاح إلى ليبيا لضمان وقف إطلاق النار.

وقال ماس:” لا بد من المضي في مفاوضات المسار العسكري 5+5 الخاص بوقف إطلاق النار، ولا يجب على فرق العمل أن تقدم تفسيرات عامة فحسب، بل يجب أن تطبق أيضًا بشكل ملموس، ويجب معالجة ذلك كما اتفقنا في مؤتمر برلين حول ليبيا”.

وأضاف:” نرى أن مرحلة النزاع في ليبيا يمكن أن تكون في إطار زمني حيث يجلس الأطراف على الطاولة مرة أخرى بتنسيق 5 + 5، ونود أن يشارك معهما الأحزاب، ولهذا ناقشنا هذه القضية اليوم، باستخدام التأثير الكبير للحكومة، ونعتبر أن السراج والجانب التركي يجلس على الطاولة، ونتحدث مع أولئك الذين لهم تأثير على خليفة حفتر حتى نتمكن من الجلوس على الطاولة”.

مقالات ذات صلة