الإمارات وفرنسا: تركيا تجهض الجهود الدولية للحل السياسي في ليبيا

بحث وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان مع وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان تطورات الأوضاع الليبية، مؤكدين دعمهما للمبادرة المصرية لحل الأزمة ورفضهما للتدخل التركي.

وقالت وزارة الخارجية الإماراتي في بيان لها إن الوزيرين تناولا خلال اتصال هاتفي اليوم الجمعة مستجدات الأوضاع في المنطقة وعددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ومنها سوريا وليبيا وسبل تعزيز الأمن في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط.

وأكد الجانبان دعم جهود التوصل إلى حل سياسي للأزمة الليبية الذي يعد الحل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا والحفاظ على وحدة وسلامة أراضيها.

 كما أكدا دعمهما للمبادرة المصرية لإنهاء الأزمة الليبية ورفض التدخل التركي في الشأن الليبي الذي من شأنه أن يجهض جهود المجتمع الدولي للتوصل إلى حل سياسي للازمة.

 واستعرض الوزيران مستجدات جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” وجهود البلدين الصديقين للتعامل مع تداعياته.

وأشاد وزير الخارجية الإماراتي بالعلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين بلاده وفرنسا وتحظى بدعم، منوها بالإجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذتها فرنسا خلال التعامل مع تداعيات “كوفيد – 19” والعمل على احتوائه.

مقالات ذات صلة