عقيلة صالح: المبادرة المصرية الحل الوحيد لأزمتنا لاستنادها إلى القواعد الليبية العرفية المعروفة

قال رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، إن زيارته إلى موسكو جاءت بدعوة من رئيس الاتحاد البرلماني الروسي، وإنه التقى الأخير، بالإضافة إلى لقائه مع وزير الخارجية سيرجي لافروف؛ لمناقشة تطورات الأزمة الليبية، لاسيما “إعلان القاهرة”.

وأضاف صالح، في لقاء مع قناة روسيا اليوم، أنه شرح المبادرة المصرية للمسؤولين الروس، وأكد أنها الحل الوحيد للأزمة الليبية؛ لأنها تستند إلى القواعد الليبية العرفية المعروفة منذ نشأة الدولة الليبية عام 1951م، التي بنيت على ثلاثة أقاليم هي برقة وطرابلس وفزان، وكان الجميع شركاء في السلطة، خاصة القيادة العليا، حيث غالبا ما تكون بالتساوي دون النظر إلى عدد السكان في إقليم معين.

وتابع أن إعلان القاهرة يتماشى أيضا مع ما قرره مجلس النواب عندما أكد أن السلطة التنفيذية في ليبيا تتكون من رئيس ونائبين كل منهما يمثل إقليم، بالإضافة إلى رئيس وزراء يشكل حكومة وحدة وطنية تعرض على مجلس النواب لنيل الثقة، مستطردا أن مجلس الأمن الدولي أكد هذا التكوين للسلطة التنفيذية في ليبيا.

وأكد أن المبادرة المصرية تتوافق أيضا مع مخرجات مؤتمر برلين، وتتضمن أيضا ضرورة وقف إطلاق النار، قائلا: “من جانبنا، وافقنا على وقف إطلاق النار؛ لأن الهدف ليس القتال بين الليبيين، بل الوصول إلى حلول سياسية، وامتثالا لما يريده المجتمع الدولي، الذي يرفض الحل العسكري للأزمة الليبية”.

 

مقالات ذات صلة