«الرميح»: لولا خيانة وعمالة «السراج» ما كان دخول القوات التركية إلى ليبيا

قال رمزي الرميح، مستشار المنظمة الليبية لدراسات الأمن القومي، إن “رؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي واضحة، وكان واضحاً وحازماً وحاسماً عندما صرح من قصر القبة أمام سفراء 22 دولة”، لافتًا إلى أن “الدكتور علي عبد العال رئيس البرلمان المصري أكد بأن مصر لن تقف مكتوفة الأيدي”.

وأضاف «الرميح»، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج الحياة اليوم، تقديم الإعلامية لبنى عسل، والمذاع عبر فضائية الحياة، أن “تعليمات الرئيس السيسي الواضحة بتنفيذ أي مهام تمس الأمن القومي”، مؤكداً أنه “لولا خيانة وعمالة السراج والموجودين معهم ما كان دخول القوات التركية إلى ليبيا”.

وتابع مستشار المنظمة الليبية لدراسات الأمن القومي، أن “هناك ضربات وجهت لقوات فايز السراج، والقوات التركية، حيث إن هذه الضربات وصلت لـ9 ضربات قامت بها صقور الجيش الليبي ودول صديقة وشقيقة”، موضحاً أن “تلك الضربات أسفرت عن إصابة رئيس أركان الجيش التركي وربما يكون توفي حالياً”.

وختم مستشار المنظمة الليبية لدراسات الأمن القومي، أن “بعض القادة الأتراك قتلوا في تلك الضربات”، موضحاً أن “الشعب الليبي تضرر من الاحتلال التركي، كما أن هناك ملايين من الليبيين هربوا من ليبيا إلى مصر بسبب الاحتلال العثماني والفترة الصعبة التى عاشها الشعب”. 

الوسوم

مقالات ذات صلة