«حراك القوى الفاعلة» تناقش تطورات الأزمة الليبية

عقدت منظمة حراك القوى الفاعلة، اجتماعها الأسبوعي بمقر المنظمة، لاستعراض ما اتم إنجازه من اللجان المختلفة.

واستعرض رئيس المنظمة ما تم عمله من اللجان والمكلفين بالمهام، وتطرق لرفض تعليم السلاوي وعدم ردها لتخصيص إحدى المؤسسات التعليمية لعقد الاجتماعات وما واجههم من عراقيل من معهد صلاح الدين، وهيئة المراكز المهنية والبلدية من رفض الاجتماعات، لتستوعب المنتسبين الذين يزدادون انتسابا للمنظمة.

واطلع الاعضاء خلال الاجتماع على تواصل رئيس المنظمة مع الحكومة والبلدية ومقابلته لوزير الخارجية، حيث استمع الحاضرون لمن تم تكليفهم بحضور اجتماعات مظاهرة أمس الأحد ومنهم (نبيل العبيدي وعبدالحميد القطروني وعلي الفيتوري وعبدالله المغربي ومحمد المالطي).

وتم تكليف السيد عبدالحميد القطروني بإلقاء بيان المنظمة في ساحة الكيش وحضور الجميع للتظاهر ضد الغزو التركي للغرب الليبي.

وتقدم عضو القانونية بالمنظمة علي المسماري مراسلته للدكتور راقي الشهيبي مسؤول ملف المصالحة الوطنية مبينا التجارب السابقة، شاكرا عمل لجنة المصالحة برئاسة الدكتور راقي الشهيبي.

وبدوره، شكر رئيس المنظمة جهود المهندس خليفة بريدان وعلي الفيتوري وعبدالله المغربي ومحمد غانم مع اتحاد عمال ليبيا والبلدية وهيئة الإسكان وصندوق الإنماء والحكومة ومع اتحاد النازحين.

واستمع الحضور للدكتور فتحي الساحلي الذي أستلم تكليفه بملف الآثار، مشيرا للتاريخ التركي البغيض وكيف أتوا العملاء عام 1551 بتركيا ليعيد التاريخ لعملاء اليوم ليغزو غرب البلاد فالتاريخ يعيد نفسه.

وفي الختام، شكر رئيس المنظمة إبراهيم بن عمران جهود رئيس البرلمان ولقاءاته بموسكو ثم جنيف فروما لشرح مبادرته وإعلان القاهرة لحل الازمة الليبية.

مقالات ذات صلة