وزير الخارجية التونسي: نعمل على إنهاء الاقتتال وحل الأزمة الليبية سياسيا

شدّد وزير الخارجية التونسي نور الدين الري على مواصلة بلاده الدفاع عن وحدة الدول العربية كافة والحفاظ على سيادتها والالتزام بالتسويات السياسية للأزمات، وفي مقدّمتها الوضع في ليبيا.

ودعا الري إلى تكاتف الجهود من أجل إنهاء الاقتتال الدائر وتحقيق التسوية السياسية المنشودة في إطار حلّ سياسي ليبي ليبي طبقا لقرارات الشرعية الدولية، وما من شأنه أن يحفظ وحدة ليبيا وسلامة أراضيها وأمن شعبها.

وألقى وزير الشؤون الخارجية كلمة في أشغال الدورة التاسعة لمنتدى التعاون العربي الصيني برئاسة مشتركة بين الأردن والصين، اليوم الاثنين، أوضح فيها أنّ التحولات الدولية الراهنة ولاسيما في ظرف استشراء جائحة كورونا تطرح العديد من التحديات بما يستوجب تمتين التضامن الدولي وتعزيز الأمن والاستقرار في العالم، مشيرا في هذا السياق إلى اعتماد مبادرة تونس بالإجماع في مجلس الأمن من أجل هدنة إنسانية ووقف للنزاعات المسلّحة في العالم، داعيا إلى تضافر الجهود من أجل تنفيذ هذه المبادرة والدّفاع عن القضايا الإنسانية العادلة.

من جهة أخرى، ثمّن الوزير الحركية التّي شهدتها العلاقات العربية الصينية على مدى السنوات الفارطة في الدّفاع عن هذه القضايا العربية الجوهرية والارتقاء بالتعاون المشترك في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، داعيا إلى السعي سويا من أجل مزيد تطوير هذه العلاقات ولاسيما في المجالات التي تسجل فيها الصين ريادة عالمية على غرار تكنولوجيات المعلومات والاتصال.

مقالات ذات صلة