«دردور» من «اسطنبول»: تركيا جاءت إلى ليبيا لتدعمنا في التجهيز للانتخابات

 

زعم فرج دردور، أن: “مصر وفرنسا والإمارات هم من عرقلوا اجتماع غدامس، وبدلاً من ذلك شنوا حرباً علينا، كما قال غسان سلامة  المبعوث الأممي السابق، قبل أيام، بحوالي 1200 غارة جوية دمرت البنية التحتية في ليبيا، منها 60 غارمة أجنبية لطيران مجهول” على حد قوله.

أضاف “دردور” المقيم في تركيا، والذي دأب على تقديم نفسه بوصفه “باحثاً وأكاديمياً” في مداخلة مع قناة “بي بي سي العربية” أمس الأحد: “لا يمكن أن نترك بلادنا كإقطاعيات للروس والمصريين، وهناك أكثر من 700 ألف مصري تم تجنيسهم بالتزوير، ويقطنون في المنطقة الشرقية، وتغيير ديموغرافي” على حد زعمه.

وواصل “دردور” قائلاً: “التعاون مع تركيا ليس حديث بل قديم، وهو مستمر وموجود في المنطقة الشرقية، ولم تفرض علينا فائز السراج رئيساً، بل جاءت لتدريب الجيش ودعم الحكومة الشرعية، والتجهيز للانتخابات” على حد قوله.

وتابع “دردور” قوله: “حكومة الوفاق خاضت معركة صعبة في طرابلس وانتصرت فيها على كل الدول الداعمة لحفتر، أما بالنسبة لسرت فهي مسألة وقت فقط، وجهزنا كل شيء، لتحرير سرت وما بعد سرت خلال أيام قليلة” وفق تعبيره.

مقالات ذات صلة