وزير الدفاع الإيطالي لنظيره التركي: “إيريني” لإحلال السلام في ليبيا وغير مسموح باستفزازها

جدد وزير الدفاع الإيطالي، لورينزو غويريني دعوة بلاده إلى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا وبدء عملية التفاوض السياسي السلمي.

وزار غويريني أنقرة للقاء نظيره التركي خلوصي آكار، وتناول الاجتماع بحسب بيان للخارجية الإيطالية مهمة إيريني الأوروبية لمراقبة حظر تدفق الأسلحة إلى ليبيا.

ووصف وزير الدفاع الإيطالي المهمة الأوروبية بأنها “متوازنة وتقف على مسافة متساوية من طرفي الصراع المسلح في ليبيا”.

وحذر غوريني من تعرض إيريني لأي استفزازات (في إشارة إلى ما تقوم به البحرية التركية)، وقال لنظيره التركي: “إيريني مساهمة أساسية من الاتحاد الأوروبي من أجل إحلال السلام في ليبيا ولا يُسمح بالاستفزازات تجاهها”.

كما أعاد الوزير الإيطالي التأكيد على أنه “لا يوجد حل عسكري للأزمة الليبية، ولا يوجد حل لليبيا مقسمة”.

وأعرب غويريني خلال مؤتمر صحفي عن الأمل ببذل كل جهد من أجل حل متوازن للخلافات التي برزت في منطقة شرق المتوسط، وجدد الدعوة لإحياء روح الحوار والتعاون الفعال بين جميع الجهات المعنية”، مع التأكيد على أنه “سيتم تسجيل أي انتهاك للامتثال لقواعد القانون الدولي في هذه المنطقة”.

وحول الانتماء المشترك لحلف شمال الأطلسي، أعرب وزير الدفاع الإيطالي عن “الإدراك العميق بأهمية التضامن بين الدول الأعضاء”، معلنا “تأييده لدفعة أكبر تجاه تعزيز تماسك التحالف، مؤملا التزاما مشتركا بهذا المعنى”.

الوسوم

مقالات ذات صلة