الخارجية الأمريكية: «قلقون» بشأن الشعب الليبي ولم نغير موقفنا

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية، أن سياستها تجاه ليبيا لم تتغير، وذلك بتأييد العملية السياسية، والجهود الأممية لحل النزاع سلميا، مشيرة إلى أنها تعارض التدخلات العسكرية الأجنبية كافة في ليبيا، وترى ضرورة الإنهاء الفوري للدعم الخارجي.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، في تصريح لصحيفة «الشرق الأوسط»: “إن الولايات المتحدة لم تغير موقفها إطلاقاً من الأزمة الليبية، وأنها تقف بكل شدة ضد التدخلات الخارجية والقوات المسلحة التي تستخدم ليبيا ساحة معركة لها”، وذلك ردا على ما إذا كانت الإدارة الأمريكية قد غيرت موقفها من الأوضاع الحالية في ليبيا واصطفت إلى جانب أحد الأطراف المتنازعة هناك.

وأضاف “الولايات المتحدة لا تزال قلقة بشأن الشعب الليبي، وتأثير الصراع المدمر على المدنيين والبنية التحتية المدنية، ويجب أن يستأنف قطاع النفط بشكل خاص عملياته، دون إعاقة من العسكرية”، بحسب تعبيره.

وتابع “نحن ندعم الإنهاء الفوري للتدخل الخارجي، ووقف إشراك المرتزقة الأجانب في الصراع الليبي، لأنه في نهاية المطاف يجب على الشعب الليبي حل هذه الأزمة من خلال المفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة”.

وأشار إلى أنه من الضروري وضع اللمسات الأخيرة على وقف فوري لإطلاق النار، في إطار المحادثات العسكرية 5+5 التي تقودها الأمم المتحدة، وكذلك احترام جميع الأطراف لحظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة