الجامعة العربية: يجب خروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضى الليبية

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد الغيط، الموقف الثابت والواضح للجامعة فى رفض وإدانة كافة أشكال التدخلات العسكرية الأجنبية فى الأزمة الليبية.

وجدد أبو الغيط مطالبته بالوقف الفورى للقتال بين الأطراف الليبية، وخروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضى الليبية، واستئناف الحوار الوطنى الخالص بين الأشقاء الليبيين للتوصل إلى تسوية متكاملة للوضع فى البلاد بمساراته الأمنية والسياسية والاقتصادية.

جاء ذلك خلال الكلمة التى ألقاها أبو الغيط أمام الجلسة الخاصة التى عقدها مجلس الأمن، الأربعاء، حول الوضع فى ليبيا، والتى دعا إليها وزير الخارجية الألمانى الذى تتولى بلاده رئاسة المجلس لهذا الشهر، وشاركت فيها المنظمات والدول الأطراف فى عملية برلين.

وعرض أبو الغيط فى كلمته نتائج الاجتماع الطارئ الأخير، الذى عقده وزراء الخارجية العرب بشأن تطورات الأزمة الليبية يوم 23 يونيو الماضى.

وأكد الأمين العام على التزام الجامعة بمواصلة جهودها ومساندة البعثة الأممية فى ليبيا فى سبيل التوصل إلى اتفاق دائم وشامل لوقف إطلاق النار فى ليبيا تحت رعاية الأمم المتحدة، ومن ثم دفع عملية سياسية جادة وجامعة بقيادة وملكية ليبية تفضى إلى استكمال المرحلة الانتقالية التى تمر بها البلاد، على النحو الذى توافقت عليه الأطراف المشاركة فى مؤتمر برلين، واعتمده مجلس الأمن، ودعمه إعلان القاهرة.

وشدد أبو الغيط على أن هذه الجهود وتلك المسارات لا يمكن أن تنجح إلا فى مناخ يخلو من كافة التدخلات الأجنبية وبعيدا عن التهديد الذى تمثله الجماعات والمليشيات المسلحة، وطالب فى هذا الصدد بتجديد الالتزام الدولى بتنفيذ مخرجات مؤتمر برلين بكافة جوانبها واحترام كل ما توافقت عليه الأطراف المشاركة فيها.

كما دعا إلى توحيد المواقف بين الدول الأعضاء فى مجلس الأمن لتمكينه من الاضطلاع بكامل مسئولياته من أجل إرساء السلام والأمن فى ليبيا.

وشهدت جلسة مجلس الأمن الدولى التى عقدت اليوم الأربعاء لمناقشة التطورات فى ليبيا رفضا من الدول المشاركة للتدخلات الأجنبية والأعمال العسكرية ونقل المرتزقة والأسلحة، فيما أجمعت الدول المشاركة في الجلسة على ضرورة بدء الحوار السياسي لإنهاء الأزمة الحالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة