«السويحلي»: هدف «حفتر» والمجتمع الدولي هو عودة الاستبداد وإجهاض مكاسب الثورة في إقامة دولة مدنية

قال عبد الرحمن السويحلي، رئيس “مجلس الدولة” الاستشاري السابق، إن قوات حفتر- القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية- ما زالت موجودة في الغرب الليبي، إلا إذا اعتبرت سرت والجفرة خارج المنطقة الغربية التي تمتد إلى 220 كم، وهو ما يؤكد عدم تحرير المنطقة الغربية بالكامل.

وأضاف السويحلي، في مقابلة مع قناة “ليبيا الأحرار”التي تبث من تركيا وتعد أحد أبواق تنظيم الإخوان في ليبيا:” خضنا معركة طاحنة، وحققنا انتصارا كبيرا، وأفشلنا العدوان على طرابلس لقرابة عام ونصف، وهذا يعد إنجازا كبيرا”.

وهاجم المجتمع الدولي وبعض الدول التي اعتبرها داعمة للمشير خليفة حفتر، قائلا:” أنني لم أرِ هذا النشاط والحماس من هذه الدول أو المجتمع الدولي عندما كان حفتر يحاصر طرابلس، وكيف لديهم هذه الوقاحة عندما يتحدثون على الهدنة؟، وعندما فشلوا في تحقيق هدفهم الآن يريدون إنجاح ما فشلوا في تحقيقه بطريقة عسكرية، ومشروعهم عودة الاستبداد وإجهاض مكاسب الثورة في إقامة دولة مدنية تتيح لكل الليبيين ممارسة حقوقهم”.

وتابع:” أنهم يريدون عودة الاستبداد للسيطرة على مقدرات البلاد، ولأول مرة في العالم نرى المهزوم يفرض شروطه التي فشل في تحقيقها بالعمل العسكري، لأن هدفهم إنهاء مشروعنا وإقامة مشروع آخر باسم “الاستقرار”.

الوسوم

مقالات ذات صلة