«المقري»: تركيا طرف مرفوض شعبياً من قبل الشعب الليبي

قال عبد الله ميلاد المقري، المحلل السياسي الليبي، إن تركيا تشعل الحرب في البحر المتوسط، ويقترب البحر الابيض المتوسط من الحرب باشعال فتيلها هذا الاهوج مجرم الحرب اردوغان في محاولة عدوانية، بداية من عقد اتفاقيات مع حكومة عميلة ناتجة عن وثيقة اجتماع الصخيرات التي لاتملك قانونياُ ولاسياسيا ولاتشريعياً.

أضاف “المقري” على حسابه بـ”فيسبوك” اليوم الجمعة: “أن تكبل البلد بمثل هذه القيود وزيادة في وقتها المنتهي، وهي طرف مرفوض شعبيا ومرفوض من قبل ارادة الليبيين، وقرارهم السيادي والوطني، وما نتج عن هذه الاتفاقيات التدخل التركي العدواني، وعلى الارض ضمن تحشيد لالياته وجنوده وطائراته المسيرة، على مرأى ومسمع من العالم، ضد دولة تقع تحت البند السابع من ميثاق الامم المتحدة، ويمنع مجلس الامن على القوات المسلحة العربية الليبية التسلح في نفس الوقت يترك العدو التركي، والعدو القطري المارق يسلح الميليشيات الارهابية، بما فيها المسجل ضدها مطالبات من قبل المنظمات الدولية والحقوقية لارتكابها جرائم ضد الانسانية، بما فيها مقتل السفير الامريكي السابق في ليبيا، وخطف السفير الاردني، وخطف وتعذيب عمالة مصرية وعربية في مناطق متعددة من ليبيا، تحت ادارة حكومة وثيقة الصخيرات، وايضا خطف عرب واجانب لم يتم معرفة مصيرهم حتى الان”.

الوسوم

مقالات ذات صلة