مركز دراسات أوروبي: أوروبا في خطر لوجود «أردوغان» في ليبيا

عقد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب، اليوم في العاصمة الألمانية “برلين”، ندوة تضم عددًا من المتخصصين الدوليين لمناقشة موقف الجالية التركية في ألمانيا من التدخل التركي في ليبيا.

وأثر التدخل التركي في ليبيا على تخصيب أرض جديدة للتطرف بالقرب من أوروبا، وعودة الذئاب المنفردة، وأثر ذلك على الأمن الألماني، وتنامي ورقة اللاجئين للضغط السياسي على ألمانيا.

وجاءت أهم نتائج المؤتمر التأكيد على أن انتهاك تركيا حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة في ليبيا أكبر انتهاك صارخ لدى النظام التركي باستمرار وسط انعدام الضمير لدى “أردوغان” رأس النظام.

وأكد المؤتمر، أن الأمن في أوروبا يعتمد إلى حد كبير على استقرار الشرق الأوسط ومنطقة البحر الأبيض المتوسط ​​الآمنة.

وشدد على أن التدخل التركي في ليبيا سيعزز نفوذ جماعة الإخوان في البلاد وعلى المستوى الإقليمي، خاصة إذا كان بإمكان تركيا أيضا الوصول إلى آبار النفط في البلاد.

وحث “المركز الأوروبي”، أوروبا وألمانيا على اتباع سياسة أقوى ضد “أردوغان” في ليبيا وسوريا، لأن ذلك مهم للأمن القومي لألمانيا وأوروبا.

الوسوم

مقالات ذات صلة