الرئيس الجزائري: ليبيا بحاجة إلى خارطة طريق جديدة لإنهاء الصراع الدائر

قال الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، إن ليبيا بحاجة إلى خارطة طريق جديدة لإنهاء الصراع الدائر هناك، مشيرا إلى أن بلاده مستعدة لاستضافة محادثات لحل الأزمة الليبية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأوضح “تبون” في حوار مطول مع صحيفة “لوبينيون” الفرنسية، أن “تقديم المساعدة إلى ليبيا واجبنا.. ولو أن هذا الأمر قد يثير استياء البلدان التي تتصرف باسم مصالحها الاقتصادية”.

وتابع “تبون”: “الخيار العسكري ليس حلا.. نحن نعمل بجدية لتهدئة الوضع في هذا البلد.. الجزائر مستعدة لاستضافة محادثات تحت رعاية الأمم المتحدة”.

واستطرد قائلا: “الليبيون يريدون السلام، وجميع الحلول التي تم تنفيذها منذ 2011 فشلت.. يجب علينا العمل على خارطة طريق جديدة تؤدي إلى انتخابات في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام”.

من جهة أخرى، قال الرئيس الجزائري إنه لا ينوي “البقاء في السلطة للأبد”، في إشارة إلى أنه لن يقلد سلفه عبدالعزيز بوتفليقة.

وذكر تبون، الذي انتخب رئيسا للدولة المغاربية في ديسمبر الماضي “ترشحت للرئاسة باسم المجتمع المدني والشباب.. أقوم حاليا ببناء المؤسسات إذا قبلها الناس.. لذلك، لن أحتاج لأي حزب ولا أنوي البقاء في السلطة إلى الأبد”.

الوسوم

مقالات ذات صلة