جوزيب بوريل: التحركات التركية في ليبيا يجب أن تتوقف لأنها تتعارض مع مصلحة أوروبا

قال منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن على تركيا احترام التزاماتها بموجب مخرجات مؤتمر برلين واحترام حظر السلاح إلى ليبيا.

وأكد بوريل، خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، أن التحركات التركية في ليبيا يجب أن تتوقف، لأنها تتعارض مع مصلحة أوروبا.

وقال بوريل: “هناك اتفاق بين أعضاء الاتحاد الأوروبي على أن العلاقات التركية الأوروبية تعيش حالة من التوتر الآن، خاصة في شرق المتوسط بسبب ليبيا، مما يؤثر مباشرة على مصلحتنا”.

وأضاف: “نؤكد أن التحركات الأحادية التركية في شرق المتوسط التي تجري ضد مصلحة الاتحاد الأوروبي وأيضا سيادة الدول الأعضاء والقوانين الدولية، ينبغي أن تتوقف”.

وأوضح منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي أن “تركيا كدولة مهمة للاتحاد الأوروبي، وهي تريد أن تكون لنا علاقات قوية ومتطورة معها، لكن هذا يجب أن يحدث في إطار احترام المبادئ الأوروبية ومصالحها”.

وقال إن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي اتفقت على دعوة تركيا إلى المشاركة بفاعلية في حل سياسي في ليبيا، واحترام الالتزامات التي وافقت عليها في مؤتمر برلين، ومن ضمنها حظر السلاح إلى ليبيا.

كان قد طالب الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، تركيا بالتوقف عن التدخل في ليبيا، واحترام التزامها بحظر السلاح المفروض على ليبيا من الأمم المتحدة، منذ سنوات.

وتدعم أنقرة حكومة فايز السراج عبر تسليح مليشيات تسيطر على العاصمة الليبية طرابلس، بالإضافة إلى نقل الأسلحة وآلاف المرتزقة من سوريا للقتال ضد الجيش الوطني.

الوسوم

مقالات ذات صلة