رئيس الشؤون الدينية التركي: الصلاة في مسجد آيا صوفيا تعادل عمرة أو نصف حجة

استمرارا في إصدار الفتاوى التي تؤيد قرارات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، زعم رئيس الشؤون الدينية التركي علي أرباش، أن الصلاة في مسجد آيا صوفيا الذي تحول من متحف إلى مسجد تعادل عمرة أو نصف حجة، بحسب موقع “مباشر تركيا” المعارض للنظام التركي.

ومن جانب أخر كان علي الصلابي، القيادي الإخواني الليبي، قد شبه جامع آيا صوفيا التركي في اسطنبول بالمسجد الحرام في مكة المكرمة، في تدوينة على حسابه بـ”فيسبوك” الجمعة الماضية.

وقال “الصلابي” المقيم في تركيا: “سجادات الصلاة القديمة كان يُرسم عليها صورتي المسجد الحرام ومسجد آيا صوفيا” على حد قوله.

وأضاف “الصلابي” محتفياً بقرار تحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد: “جمعة مباركة جديدة في مسجد آيا صوفيا رمز الإرادة الشعبية والشهود الحضاري” على حد تعبيره.

طالب الإعلامي التركي، فاتن داغستانلي، الذي يقدم برنامج “مانشيت الأحد” قناة “Akit TV”، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إقرار الخلافة في تركيا.

وقال داغستانلي، في تصريح أدلى به خلال حلقة جديدة لبرنامجه اليوم، تعليقا على قرار أردوغان تحويل معلم آيا صوفيا التاريخي إلى مسجد: “تلك الرسالة كانت مهمة، وأصبح ينبغي أن يعقبها إقرار الخلافة”.

وأضاف الإعلامي التركي: “أنا مهتم بهذا الأمر… هذه الخطوة سيكون لها عائد سياسي واقتصادي كبير بالنسبة إلى تركيا، كما ستكون هذه الخطوة مهمة بالنسبة إلى الأمة”.

من جهته، اعتبر المؤرخ التركي، موسى بكشي أوغلو، الذي كان ضيفا في برنامج داغستانلي، أن الوقت قد حان كي تتخلص تركيا من الاتهامات المنسوبة إليها بتدمير الخلافة العثمانية الموجهة.

ووقع الرئيس التركي، الجمعة الماضي، مرسوما يقضي بفتح متحف آيا صوفيا التاريخي للعبادة أمام المسلمين اعتبارا من 24 يوليو، ولقي هذا القرار انتقادات دولية واسعة من بينها روسيا واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة و”اليونسكو”، بينما اعتبرت بعض الأطراف أن أردوغان يسعى من خلال هذه الخطوة إلى عرض نفسه كزعيم للعالم الإسلامي.

وفي سابقة لم نرى مثيل لها، أثار الإعلامي التركي المقرب من نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حمزة تاكين، مشاعر الغضب لدى المسلمين والعرب على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب تدوينة كتبها بلغة عربية «ركيكة» عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، قال فيها «إنه لو أن النبي محمدًا جاءني وطالبني أن أکفر بأردوغان لکفرت بمحمد».

كان تاكين قد نشر في وقت سابق اليوم صورة للرئيس التركي، وكتب في التعليق المصاحب لها «قسمًا بالذي رفع السماوات دون عمد، لو أن النبي محمدًا جاءني وطالبني بأن أکفر بأردوغان لکفرت بمحمد».

وأضاف في التدوينة التي ذيلها بشعار العلم الوطني التركي: «هاذا الرجل… هاذا الرئیس… هاذا الملاك… لیس کمثله إنس ولا جان… إنه رجب طیب أردوغان»، وتابع: «يالله بسم الله».

وكانت الإدارة العاشرة بمجلس الدولة التركي، قد أعلنت أن رئيس الشؤون الدينية التركية، على أرباش، هو من سيؤم صلاة الجمعة الأولى بآيا صوفيا، المقرر لها أن تكون في 24 يوليو المقبل.

وكان مجلس الدولة التركي أقر، يوم الجمعة الماضية، تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، بمباركة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وسمحت السلطات برفع الأذان من المتحف عقب إعلان القرار مباشرة، وذلك رغم تحذيرات من مؤسسات ومنظمات دولية وروحية حول العالم، من المساس بالصرح التاريخي الذي يجمع بين أصحاب الأديان المختلفة.

يُذكر أن الاتحاد الأوروبي أدان قرار النظام التركي برئاسة أردوغان، بتحويل متحف آيا صوفيا التاريخي إلى مسجد، وذلك خلال جلسة لوزراء خارجية الاتحاد، أول من أمس الاثنين، لمناقشة عدد من الملفات الملحة، في مقدمتها تعديات تركيا على سيادة دول المتوسط وتدخلاتها في الأزمة الليبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة