اللواء حمدي بخيت لـ«الساعة24»: مصر لن تسمح بتكرار تجربة سوريا واليمن في ليبيا

 

قال عضو لجنة الدفاع والأمن القومي لمجلس النواب المصري اللواء حمدي بخيت، إن  موافقة مجلس النواب على إرسال جنودنا في أعمال قتالية خارج حدود الوطن قرار منطقي ودعم من البرلمان وأعضائه بالدور الوطني للقوات المسلحة المصرية في دفاعها عن الأمن القومي المصري.

وأضاف «بخيت» في تصريحات خص بها صحيفة «الساعة24»، أن هذا القرار منطقي في أي دولة في العالم تشعر بتهديد أمنها القومي باستخدام القدرة العسكرية لحماية أمنها داخل البلاد أو خارجها.

وأوضح أن تصويت نواب البرلمان واح وصريح وداعم للقيادة السياسية والعسكرية، وهو ما يعكس ثقة الشعب المصري في قيادته والتفافهم حول قواتهم المسلحة، مشير إلى أن مصر دولة رشيدة تستخدم كافة المبادئ الدستورية لا ستخدام أدواتها ومنها القوات المسلحة.

ونوه أن هذا القرار كان مجلس النواب متشوقا لاتخاذها لحماية أمننا القومي من أي تهديد محتمل أو واقع، مشددا على أن الأمن القومي الليبي كدولة جوار جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري على وجه خاص والأمن القومي العربي بوجه عام.

وشدد على أن مصر لا يمكن أن تصمت وتقف موقف المتفرج وهي ترى تحويل الشقيقة ليبيا إلى ساحة قتال بين المليشيات والمرتزقة والجماعات الإرهابية وأطماع دول أجنبية، مثمنا زيارة مشائخ وأعيان ليبيا إلى القاهرة لدعم جهود استقرار ليبيا.

واعتبر عضو لجنة الدفاع والأمن القومي لمجلس النواب المصري أن القرار بمثابة استجابة لدعوة مجلس النواب الليبي ونداءات مشايخ القبائل الليبية للقوات المسلحة المصرية لدرء الخطر الواقع على بلادهم.

ولفت إلى أن تفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك بات مهما في ظل التحديات الأمنية التي تواجه الوطني العربي كله من محاولات الاحتلال والتقسيم ونهب الثروات ليكون العرب جميعا على قلب رجل واحد ضد أي معتد.

واختتم عضو لجنة الدفاع والأمن القومي لمجلس النواب المصري اللواء حمدي بخيت بقوله: «ما حدث لدول سوريا والعراق واليمن لن نسمح بتكراره في ليبيا».

مقالات ذات صلة