وزير الدفاع التركي: دورنا في إحلال السلام سيكون نموذجا.. ويجب قطع «المساعدات» عن حفتر

طالب وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، بقطع المساعدات الخارجية عن قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، واصفا إياه بـ«الانقلابي الذي يعيق جهود السلام في ليبيا»، على حد قوله.

وقال أكار، عقب اجتماع عقده اليوم الاثنين مع وزير داخلية حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، ووزير داخلية مالطا، بويرون كاميلاري: “يجب قطع المساعدات عن «الانقلابي حفتر» الذي يعيق جهود إرساء السلام ووحدة ليبيا”، وفقا لادعائه.

وأضاف “المساهمات التي ستقدمها تركيا من أجل إحلال السلام والاستقرار في المتوسط، ستكون نموذجا للمنطقة والعالم”، بحسب زعمه.

وعقد وزير الدفاع التركي، اليوم الاثنين، اجتماعا ثلاثيا مع وزيري داخلية «حكومة الوفاق» فتحي باشاغا، ومالطا بويرون كاميلاري، في مقر وزارته بالعاصمة أنقرة.

وقالت وكالة الأناضول التركية الرسمية: “سبق الاجتماع الثلاثي، لقائين ثنائيين لأكار مع كل من باشاغا وكاميلاري، عقب استقبالهما بمراسم عسكرية منفصلة. وجرى مراسم الاستقبال العسكرية للوزيرين الضيفين، في ساحة وزارة الدفاع التركية”.

وقام الوزيران الليبي والمالطي، بتوقيع سجل التشريفات في وزارة الدفاع التركية قبل اللقاءين الثنائيين مع أكار، بحسب الوكالة التركية.

يأتي ذلك غداة لقاء وزير الدفاع التركي، مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، في الدوحة، حيث أفادت وكالة الأنباء القطرية «قنا»، بأن أمير قطر استقبل في قصر البحر وزير الدفاع في الجمهورية التركية الشقيقة والوفد المرافق له، وذلك بمناسبة زيارته للبلاد، أمس الأحد.

وكان خلوصي أكار، قال خلال زيارته إلى ليبيا مؤخرا: “إن تركيا ستبقى في ليبيا إلى الأبد، ولن تنسحب منها، ولا حل في المنطقة بدون تركيا”.

وأضاف مخاطباً الجنود الأتراك، خلال زيارة للسفينة الحربية (TCG Giresun) قبال السواحل الليبية “في البحر أو البر أو حتى في الوطن الأزرق، في أي مكان لنا عليه سيادة، نقوم بكل ما علينا من واجبات. لنا مع المنطقة تاريخ مشترك يمتد لـ500 عام.. أجدادنا انسحبوا من المنطقة، لكننا سنقوم بكل ما يجب علينا أن نقوم به من أجل العدالة والحق وفي إطار القانون الدولي، وسنبقى هنا إلى الأبد مع إخواننا الليبيين”، في إشارة إلى حكومة فايز السراج التي تدعم أنقرة ميليشياتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة