وزير خارجية اليونان: موقف مصر يساهم في حل الأزمة الليبية.. وتركيا تمارس سلوك غير قانوني

قال وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس، اليوم الثلاثاء، إن اليونان لا تملك التعليق على قرار البرلمان المصري بشأن التدخل العسكري في ليبيا، مؤكدًا أن موقف بلاده في ليبيا يسعى إلى تحقيق أهداف عملية برلين، أي تحقيق وقف إطلاق النار قبل كل شيء، ثم السلام في ليبيا.

وأضاف دندياس، في بيانٍ إعلامي للمؤتمر الصحفي الذب أعقب لقائه مع نظيره الألماني هايكو ماس،، أن اليونان تشعر بالقلق من تصاعد التوترات في ليبيا، معربا عن تفهمه لقرار البرلمان المصري، وأنه ناتج عن توقع نشاط عدواني محتمل من قبل جهات فاعلة أخرى في ليبيا، حسبما نقلت صحف يونانية.

وشدد دندياس، على أن قرار البرلمان المصري يمثل في جوهره، موقفًا دفاعيًا لمصر، متابعا:” على أي حال، وجهة نظرنا تؤيد تحقيق وقف إطلاق النار في ليبيا، ونعتقد أن أسوأ ما يمكن أن يحدث لأوروبا هو تحويل ليبيا إلى سوريا جديدة، لذلك سنفعل بالقوى التي نمتلكها، كل ما في وسعنا لإعادة ليبيا إلى وضعها الطبيعي”.

وأشار إلى أن سلوك تركيا غير قانوني واستفزازي له تأثير خطير، ليس فقط على السلام والاستقرار في شرق البحر الأبيض المتوسط، ولكن أيضًا على تماسك الناتو وعلاقاتها مع الاتحاد الأوروبي.

وأكد أن أنقرة تتجاهل دعوة الاتحاد الأوروبي لإنهاء سلوكها غير القانوني، قائلاً:” تتجاهل رغبتنا في احترام القانون الدولي، وتتجاهل رغبتنا في احترام التزاماته، مثل الإعلان المشترك رقم 1016 بشأن الهجرة”.

ويعتقد “دندياس” أن الخطة المصرية يمكن أن تساهم في الاتجاه المطلوب، قائلاً:” عملية السلام، التي تسعى إلى فرض حظر الأسلحة بشكل كامل، هي عنصر إيجابي للغاية في لغز حل الأزمة الليبية، ولا يمكن بهذا الشكل أن يكون الحل المتفاوض عليه المملوك لليبيين قابلاً للتطبيق، فهذا الحل ينهار تدريجيًا طالما استمر التدخل الأجنبي في ليبيا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة