أردوغان يدعو السراج وأمير قطر لحفل افتتاح آيا صوفيا بعد تحويله مسجد

يفتتح رجب طيب أردوغان الرئيس التركي، الجمعة المقبل، مسجد آيا صوفيا بعد أن أصدر قرارا بتحويل المتحف التاريخي الخاضع لمنظمة اليونيسكو إلى مسجد، وهو القرار الذي أثار غضب المنظمة وبلدان العالم، لما فى هذا المتحف من آثار تاريخيه.

ووجه أردوغان دعوة رسمية لكل من فائز السراج  رئيس حكومة الوفاق، وأمير قطر تميم بن حمد، لحضور حفل الافتتاح المقرر تنظيمه الجمعة المقبل.

ويقع متحف “آيا صوفيا” في مدينة اسطنبول التركية رمزية تاريخية ودينية وسياسية كبرى على مدار عمرها الممتد لما يقرب من 1500 عام، فضلاً عن كونها تحفة معمارية فريدة وأحد أهم الآثار الفنية في العالم، وتصاعد الجدل بشأن تحويل آيا صوفيا إلى مسجد من جديد بعد قرار للمحكمة العليا في تركيا نتعرف على أبرز ملامح هذا الصرح المدرج على لائحة اليونسكو للتراث العالمي.

وتعود قصة آيا صوفيا لعام  532 م حيث أمر الإمبراطور البيزنطي، جستنيان الأول، ببناء الكنيسة في القسطنطينية (إسطنبول حالياً) على أنقاض أخرى تعرضت للبناء والهدم أكثر من مرة. واستغرق بناء كاتدرائية آيا صوفيا -والتي تعني “الحكمة الإلهية” باللغة اليونانية- خمس سنوات، وأراد جستنيان الأول من خلالها أن يُثبت تفوقه على أسلافه الرومان بتشييد صرح معماري غير مسبوق.

وبُنيت الكاتدرائية على شكل قبة مركزية كبيرة ونصف دوائر تحيط بصحن الكنيسة. وتعد هذه القبة من أبرز معالم البناء، إذ أراد المعماريون أن تكون أوسع وأكثر ارتفاعاً وإبهاراً من أي قبة بُنيت من قبل. إلا أن القبة الأصلية انهارت نتيجة لزلزال عام 558 ميلادياً، قبل أن يُعاد بناؤها وتُدعم بأربعين عموداً.

واستمرت آيا صوفيا مركزاً للكنيسة الأرثوذكسية الشرقية لأكثر من 900 عام، تخللتها فترة ما بين عامي (1204 -1261) حولها الصليبيون أثناء حملتهم الرابعة إلى كاتدرائية للروم الكاثوليك، قبل أن تعود مجددا للإمبراطورية البيزنطية.

وبعد سقوط القسطنطينية في أيدي العثمانيين في أواخر مايو 1453 م حُولت الكنيسة إلى مسجد، وأدى به السلطان محمد الثاني (المعروف باسم محمد الفاتح) أول صلاة جمعة بعد دخوله المدينة وكان ذلك في الفاتح من يونيو/حزيران من العام ذاته، مُصدرا أوامر بتغطية الرسوم والنقوش المسيحية، وعلى مدى السنوات التالية أُضيفت سمات معمارية إسلامية للمبنى مثل المنبر والمحراب ومآذنه الأربع.

وظل آيا صوفيا والذي أطلق عليه اسم “الجامع الكبير” المسجد الرئيسي في القسطنطينية، حتى بناء مسجد السلطان أحمد المعروف باسم “المسجد الأزرق” عام 1616 والذي استلهم ومساجد أخرى سمات معمارية من الكاتدرائية، كما جرى تأسيس مدارس إسلامية ملحقة بالمسجد.

وظل “آيا صوفيا” مركزا إسلاميا يحظى برمزية كبيرة، مُرتبطا في الأذهان بـ” فتح القسطنطينية” إلى أن منع مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس تركيا الحديثة ورئيس الجمهورية آنذاك، إقامة الشعائر الدينية في المسجد عام 1931 قبل صدور مرسوم حكومي عام 1934 بتحويله إلى متحف فني بهدف “إهدائه إلى الإنسانية”، وفي ثمانينات القرن المنصرم أُدرج المتحف على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو”. وأصبح واحداً من أهم الوجهات السياحية في إسطنبول، إذ استقبل في العام الماضي وحده قرابة أربعة ملايين زائر.

مقالات ذات صلة