«الحليق»: القبائل الليبية ستقاتل بقوة لرد العدوان عن سرت والجفرة

قال نائب رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، الشيخ السنوسي الحليق، إن الليبيين لا يدعون للحرب، بل يدعون لتحكيم العقل والحوار لتجنب البلاد ويلات الحروب والتمزق.

وشدد الحليق، في تصريح لـ”العين الإخبارية” الإماراتية، الثلاثاء، على أن الشعب الليبي وقبائله يدعم الجيش الوطني ومصر في مهمة ردع الأطماع التركية عن ثروات البلاد.

وأضاف الحليق:” نرفض أن تكون ليبيا ساحة للقتال، ولكن إذا أُجبرنا على القتال والحرب فنحن لها، وسوف ندافع عن وطننا بكل ما نملك من قوة”، داعيًا إلى تفعيل المسار العسكري من مخرجات مؤتمر برلين واستئناف مفاوضات “5+5” وتقديم التنازلات من كل الأطراف قبل أن تدخل البلاد في حروب طويلة.

وأوضح الحليق، أنه إذا حاولت مليشيات حكومة الوفاق المدعومة من “ثنائي الشر” تركيا وقطر، التقدم إلى مدينتي “الخط الأحمر سرت والجفرة”، فلن تقف القبائل مكتوفي الأيدي بل ستحارب كلها كبارًا وصغارًا حتى دحرهم.

وطالب جامعة الدول العربية باتخاذ موقف موحد وليس مجرد بيانات تنديدية فقط؛ حيث القضية قضية عربية وليست قضية ليبية مصرية، منوهًا بأن هذا ما نص عليه اتفاق عام 1954م للدفاع العربي المشترك.

ووافق مجلس النواب المصري، الإثنين الماضي، بإجماع أراء النواب الحاضرين وعددهم 510 نائبا، على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية في ليبيا، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات، مؤكدًا أن القوات المسلحة المصرية لديها الرخصة الدستورية والقانونية لتحديد زمان ومكان الرد على الأخطار والتهديدات.

الوسوم

مقالات ذات صلة