“العباني”: مصر خير عون للشعب الليبي في مواجهة العربدة التركية

قال عضو مجلس النواب الليبى محمد العبانى إن  حجم العربدة التركية زاد من حد التدخل بجيشها مباشرة على ‏الأراضي الليبية واستجلاب ما يزيد على 17 ألف من المرتزقة السوريين التابعين ‏لمنظمات إرهابية تديرها تركيا وقطر، مؤكدا أنه فى ظل هذا التطاول الفج وجد ‏البرلمان الليبي إخوة له يحادون بلاده غربا وشرقا وخاصة مصر التي يساهم في ‏تكوين ديموغرافيتها أكثر من 13 مليون ليبي.

وأضاف فى تصريحات صحفية، لجريدة “اليوم السابع” المصرية، اليوم الأربعاء، أن البرلمان الليبي يرى تركيا تحتل المناطق الغربية من الدولة الليبية وتتدخل في الصراع المسلح مباشرة لدعم وتمكين السلطة غير الشرعية المغتصبة للشأن العام في ليبيا بعد أن وقع رئيس هذه السلطة المنتحل للصفة مذكرتي تفاهم باطلتين مع الرئيس التركي الحالم بالخلافة العثمانية، وذلك بترسيم الحدود البحرية والتعاون الأمني، مشيرا إلى أن ذلك خلق توتر في منطقة الشرق المتوسط، وشرق البحر المتوسط، وشمال أفريقيا.

وتابع،  أن الشعب الليبى وجد في مصر هذه الدولة العربية المحورية الجارة خير عون للإستنجاد  والاستعانة به في محنته والاعتداء على أرضه وثروته، ما دفع للتوجه إلى مصر بطلب مساعدة الجيش الوطني الليبي في مواجهته للاعتداءات التركية الصارخة، مؤكدا أن طلب التدخل المصري فى ليبيا صدر من السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة في ليبيا لشرعنة التدخل المصري للمساعدة في دفع الشر والقضاء على العدوان والمحافظة على وحدة التراب الليبي بعد كل هذه التهديدات التي تقع على منطقتي سرت والجفرة والهلال النفطي، وذلك حفاظا على مصدر ثروته الوحيدة في النفط والغاز، فهى خير عون لمواجهة هده العربدة التركية والمرتزقة السوريين فى ليبيا.

 

 

 

مقالات ذات صلة