«الأعلى لقبائل ليبيا»: جاهزون بمليون مواطن مدربين للتصدي للمليشيات والغزاة

جدد رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان القبائل في ليبيا، صالح الفاندي، ونائبه بالمجلس الشيخ السنوسي الحليق، رفض المجلس الأعلى للقبائل التدخلات التركية في ليبيا بدعهما قوات الوفاق بالمرتزقة السوريين للقتال في صفوفه، وأكدا وقوف الشعب الليبي إلى جانب الجيش الوطني أمام الأطماع التركية.

وقال الفاندي، إن المجلس الأعلى للقبائل الذي يمثل كل أطياف ومكونات الشعب الليبي ومن قبله مجلس النواب والقيادة العامة للجيش منحوا الإذن لمصر وطلبوا قواتها التدخل لحماية أمننا القومي المشترك وردع أطماع أردوغان الاستعمارية، مضيفًا أنه لا يوجد تفويض أكثر شرعية من هذا.

وأكد الفاندي، في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، أنهم سيدافعون عن ليبيا بكل قوة ولديهم مليون مواطن جاهزون ومدربون على حمل السلاح ويمكننا الدفع بهم إلى ساحة القتال، موضحًا أن أبلغ رد على أردوغان أن يرى القبائل تتقدم صفوف الجيش المصري إذا ما قرر الدخول إلى ليبيا، لافتًا إلى أنهم سيقاتلون قوات أردوغان بكل قوة.

وأوضح أن القبائل دعمت الجيش الوطني الليبي بأبنائهم ومالهم، وأن كل ما يملكون تحت تصرف قوات الجيش، متسائلا بأي حق أو سند شرعي يتحدث أردوغان عن ليبيا، متسائلاً هل نسي أردوغان جرائم قواته وإرساله للمرتزقة السورييين للقتال في ليبيا أم نسي جرائم أجداده العثمانيين خلال استعمارهم للبلاد.

وأشار الفاندي إلى أن الأمم المتحدة لم تتعاون مع القبائل ولم تأتِ إلى بنغازي للاستماع إلى مطالب الشعب، مضيفا أن الأمم المتحدة تذهب إلى طرابلس رغم أن العاصمة فاقدة للأمن والأمان.

من جانبه، أكد الشيخ السنوسي الحليق نائب رئيس المجلس الأعلى للقبائل الليبية أن الشعب وقبائله يدعمان الجيشين الليبي والمصري للدفاع عن ليبيا والوقوف أمام أطماع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ثروات ليبيا.

وأوضح السنوسي أن الليبيين لا يدعون للحرب، ولكن تحكيم العقول والحوار لتجنب البلاد ويلات الحروب والتمزق، معربًا عن رفضه أن تكون ليبيا ساحة للقتال، ولكن إذا أجبروا على القتال والحرب فنحن لها وسوف ندافع عن وطننا بكل ما نملك من قوة.

ودعا إلى تفعيل المسار العسكري من مخرجات مؤتمر برلين واستئناف الحوار 5+5 من التفاوض وتقديم التنازلات من كل الأطراف قبل أن تدخل البلاد في حروب طويلة، مشيرا إلى أنه إذا حاولت مليشيات الوفاق، المدعومة من تركيا وقطر، التقدم إلى مدينتي سرت والجفرة، فلن نقف مكتوفي الأيدي بل سيحارب كلنا كبارا وصغارا حتى ندحرهم.

وطالب السنوسي، جامعة الدول العربية باتخاذ موقف موحد وليس مجرد بيانات تنديد فقط لأن هذه قضية عربية وليست قضية ليبية مصرية، وهذا ما نص عليه اتفاق عام 54 للدفاع العربي المشترك.

مقالات ذات صلة